علاقات اقتصادية

أهم الاتفاقيات والمباحثات بين اليمن والصين منذ أواخر العام 1956م

– 24 سبتمبر 1956م / اعترفت اليمن بجمهورية الصين الشعبية لتمثل الدولة العربية الثالثة التي اعترفت بالصين بعد مصر وسوريا.
– 1957م/ فتحت الصين مفوضية دبلوماسية لها في مدينة تعز.
– 12 يناير 1958م/ وقع الجانبان اليمني والصيني في بكين على معاهدة للصداقة بين البلدين، اشتملت المعاهدة على الاتفاقيات التالية :
اتفاقية التعاون العلمي والفني والثقافي، معاهدة تجارية، اتفاقية تقوم بموجبها حكومة الصين الشعبية ببناء مصنع للغزل والنسيج بالعاصمة صنعاء، وحصلت اليمن بموجب هذه المعاهدة على أول قرض تقدمة حكومة الصين وقدره 70 مليون فرنك سويسري.
– 1959م/ وصلت إلى بكين أول بعثة يمنية للدراسة.
– ديسمبر 1961م/ تم الانتهاء من تنفيذ مشروع الطريق الإسفلتي الذي يربط مدينة الحديدة بالعاصمة صنعاء بطول 231 كم بقرض طويل الأجل من حكومة الصين الشعبية ونفذ بمساعدة خبرات صينية.
– 9 يونيو 1964م/ قام الرئيس عبدالله السلال بأول زيارة لجمهورية الصين الشعبية، تم خلالها التوقيع على معاهدة للصداقة والتعاون مدتها عشر سنوات، واتفاقيات التعاون الثقافي والاقتصادي والتقني.
– 4 سبتمبر 1964م/ أعلنت الصين الشعبية عن منح اليمن قرضا بقيمة 10 ملايين جنية إسترليني لشق وسفلتة طريق من صنعاء إلى صعدة بطول 200 ميل وبناء مدرسة للتعليم الفني بالعاصمة صنعاء، وكذا إنشاء مصنع الغزل والنسيج الذي تم الاتفاق عليه قبل الثورة.
– 31 يناير 1968م/ تم التوقيع على تبادل التمثيل الدبلوماسي بين الشطر الجنوبي (سابقا) وجمهورية الصين الشعبية.
– سبتمبر 1968م/ زار أول وفد من الشطر الجنوبي الصين ممثل في وزير الخارجية سيف الضالعي، تم خلالها توقيع اتفاقيتين، الاولى في مجال التعاون الاقتصادي والفني، وأخرى في مجال التعاون التجاري.
– أغسطس 1970م/ قام الرئيس سالم ربيع علي بزيارة لجمهورية الصين الشعبية، قدمت الصين خلال تلك الزيارة قرض بقيمة 100 مليون يوان صيني لحفر الآبار وبناء الطرق.
– فبراير 1972م/ أوفدت اليمن أول سفير لها لدى بكين الاخ محمد عبدالواسع الأصبحي الذي قام بافتتاح مبنى السفارة.
– 21 يوليو 1972م/ قام رئيس الوزراء محسن العيني بزيارة لجمهورية الصين الشعبية، وأجرى مباحثات مع عدد من المسئولين الصينيين، وقدمت الصين خلالها قرضا لليمن قيمته 50 مليون يوان صيني.
ـ نوفمبر 1974م/ قام عبدالفتاح إسماعيل بزيارة إلى بكين.
– 20 ديسمبر 1976م/ قام الرئيس إبراهيم محمد الحمدي بزيارة رسمية الى الصين، استهدفت تطوير علاقات التعاون القائم بين صنعاء وبكين، وافق خلالها الجانب الصيني بتقديم قرضا لليمن قيمته 50 مليون يوان صيني.
– نوفمبر 1979م/ زار اليمن نائب وزير الخارجية الصيني بهدف تقييم المستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين منذ قيامها عام 1956م.
– 1 فبراير 1980م/ التوقيع على اتفاقية تجارية طويلة المدى 1980- 1984م بين الحكومة الصينية والمؤسسة اليمنية العامة للتجارة الخارجية.
– 17 الى 22 يونيو 1980م/ قام وفد يمني برئاسة مدير عام البنك المركزي بزيارة لجمهورية الصين، تم خلالها جدولة القروض المستحقة للصين منذ عام 1958م.
– أواخر يونيو 1980م/ قام وفد صيني برئاسة نائب وزير الصحة بزيارة للجمهورية العربية اليمنية.
– 1980م/ قام الرئيس علي ناصر محمد بزيارة إلى الصين، التي قدمت خلالها دعما مقداره 84 مليون دولار لبناء عدد من المشاريع التنموية.
– 1982م/ قدمت الصين مساعدة لمنكوبي الزلزال الذي حدث في محافظة ذمار بمبلغ 500 آلف يوان.
– 24 ديسمبر 1987م/ قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بأول زيارة خارجية لجمهورية الصين الشعبية تلبية لدعوة من نظيره الصيني آنذاك “لي تشن”، أسفرت الزيارة عن توقيع عدد من الاتفاقيات أهمها اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني، كما قدمت الصين قرضا لليمن بمبلغ 150 مليون يوان صيني.
– 30 مارس 1989م/ قدمت الصين قرضا لليمن بقيمة 640 ألف جنية إسترليني خصص لتحديث مصنع الأدوات الزراعية.
– 16 سبتمبر 1990م/ وقع الجانبان اليمني والصيني في بكين على عقد مشروع طريق جحانة (صرواح) مأرب الذي يبلغ طوله 128 كم بتكلفة قدرها 392 مليون ريال، كما تم التوقيع على المرحلة الإضافية لمشروع إنشاء سد ريعان بتكلفة ثلاثة وثلاثين مليونا وسبعمائة ألف ريال.
– 21 إبريل 1992م/ عقدت في بكين مباحثات رسمية يمنية صينية برئاسة الأخ عبدالكريم الارياني وزير الخارجية، وشيانغ تشي تشيني مستشار وزير الخارجية الصيني، تبادلا خلالها الآراء ووجهات النظر حول العديد من القضايا العربية والإقليمية.
– 3 أكتوبر 1992م/ قام وزير النفط والمواصلات بجمهورية الصين الشعبية بزيارة للجمهورية اليمنية، تم خلالها التوقيع على اتفاقية قضت بمنح اليمن قرضا بدون فوائد بما قيمته عشرة ملايين دولار لتمويل مشاريع التعاون الاقتصادي والفني المستقبلية.
– 29 مايو 1993م/ قام نائب وزير الخارجية الصيني بزيارة إلى صنعاء.
– 22 يوليو 1993م/ التوقيع في صنعاء على تجديد عقد بين وزارة الصحة العامة في الجمهورية اليمنية ووزارة الصحة الصينية لإيفاد بعثة طبية صينية مكونة من 178 طبيبا وطبيبة وممرضة للعمل في تسعة مستشفيات يمنية.
– يونيو 1994م/ قام الأخ عبدالعزيز عبدالغني عضو مجلس الرئاسة بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية، أكدت الصين خلالها على ثبات موقفها الداعم للوحدة اليمنية.
– 27 مارس 1995م/ قام وزير الثروة السمكية بزيارة لبكين، تم خلالها التوقيع على اتفاقية التعاون السمكي مع الشركة الصينية للأسماك وثلاث ورق أعمال أخرى حول توسيع آفاق التعاون بين البلدين.
– 20 مايو 1995م/ عقدت في صنعاء جلسة المباحثات النقابية العمالية اليمنية- الصينية بين الاتحاد العام لنقابات عمال البلدين.
– 24 يونيو 1995م/ وقعت في العاصمة صنعاء مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية اليمنية ووزارة الخارجية الصينية.
– 15 أكتوبر 1995م/ وقع في صنعاء على البرنامج التربوي والتعليمي للأعوام 95- 1996م، وتقدم الصين لليمن 45 منح دراسية كل عام، منها عشرون منحة للدراسات العليا، وعشرون منحة جامعية، وخمس منح تكميلية مقدمة للمعهد الصناعي ومدرسة قتيبة بن مسلم بصنعاء.
– 16 مايو 1996م/ وقع بالعاصمة صنعاء على مذكرة التفاهم في مجال النفط والغاز بين الجانبين اليمني والصيني، إضافة إلى اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني بين البلدين.
– 24 يونيو 1996م/ اختتمت بوزارة التخطيط والتنمية اجتماعات الدورة الرابعة للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني والتجاري بين اليمن والصين.
– 24 يونيو 1996/ تم توقيع اتفاق بين الحكومة اليمنية وحكومة الصين الشعبية لدراسة تنفيذ جسر الصداقة بصنعاء.
– 4 أكتوبر 1996م/ وقعت في بكين اتفاقية التعاون العلمي بين جامعتي عدن وشنغهاي.
– 31 أكتوبر 1996م/ وقعت في بكين اتفاقية توأمة الغرفة التجارية والصناعية بعدن مع غرفة شنغهاي الصينية.
– 13 نوفمبر 1996م/ توقيع اتفاقية سفلتة عدد من شوارع المدينة السكينة بحدة بين أمانة العاصمة والشركة الصينية بتكلفة تسعة وأربعين مليونا وتسعمائة وخمسة آلاف وثلاث مائة وخمسة عشر ريال.
– 1996م/ توقيع اتفاقية التوأمة بين مدينتي عدن وشنغهاي.
– 10 يونيو 1997م/ توقيع مذكرة تفاهم بين الاتحاد التعاوني الزراعي ومؤسسة مجموعة مزارع الدولة في الصين.
– 11 يونيو 1997م/ وقع بروتوكول للتعاون بين الاتحاد التعاوني الزراعي والشركة العامة الصينية، تضمن التبادل السلعي وشراء الآلات الزراعية وآلات الري.
 -23 أكتوبر 1997م/ وقع على اتفاقية تعاون بين وزارتي الصحة في البلدين يتم بموجبها إيفاد بعثة طبية صينية مكونة من 173 طبيبا وفنيا للعمل في المستشفيات والمرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة العامة في الجمهورية اليمنية.
– 13 نوفمبر 1997م/ وقع بصنعاء على مذكرة تفاهم لتنظيم علاقة التعاون العلمي والبحث العلمي بين جامعة صنعاء وجامعة الدراسات الأجنبية في بكين.
– 2 ديسمبر 1997م/ التوقيع على محضر المباحثات بين محافظة حضرموت ومقاطعة انغواي الصينية، وتم التوقيع على اتفاقية التوأمة بينهما في 16 فبراير 1998م.

– 14 فبراير 1998م/ قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، بزيارة إلى الصين على رأس وفد سياسي واقتصادي كبير تلبية لدعوة تلقاها من نظيرة الصيني جيانغ زيمين، وهي الزيارة الأولى منذ إعادة تحقيق الوحدة اليمنية عام 1990م، دامت الزيارة أسبوع.
– 16 فبراير 1998م/ التوقيع في بكين على اتفاقية التعاون التربوي والتعليمي، والتي تم بموجبها ترشيح عشرين طالبا يمنيا للدراسة في مجال الطب والهندسة واللغة الصينية، بالإضافة إلى ترشيح عشرين طالبا في مجال الدراسات العليا.
– 25 سبتمبر 1998م/ التوقيع على اتفاقية بين جامعة صنعاء وجامعة اللغات الأجنبية بجمهورية الصين الشعبية، شملت تبادل الخبرات والزيارات العلمية بين الجامعتين.
– 30 مارس ـ 5 إبريل 1999م/ قام الأخ عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية ، بزيارة رسمية لجمهورية الصين الشعبية ، لمتابعة نتائج زيارة فخامة رئيس الجمهورية لبكين العام الماضي، وتم فيها الوقوف عند مستوى تنفيذ بنود الاتفاقيات التي وقعت والسبل الكفيلة بتنفيذ ما تبقى منها، وكذا إمكانية التعاون في عدد من المجالات الأخرى.
– إبريل 1999م/ التوقيع على منحة مالية بمبلغ 5 ملايين يوان صيني لشراء مستلزمات طبية لبعض المستشفيات في الجمهورية اليمنية التي يعمل بها الأطباء والفنيين الصينيين.
– 6 مايو 1999م/ التوقيع على مذكرة التفاهم لإنشاء الشركة المشتركة للغزل والنسيج.
– 2 يونيو 1999م/ قام الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية لتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين.
– 9 نوفمبر 1999م/ التوقيع على محضر تعاون بين مقاطعة انغوى الصينية وجامعة حضرموت.
– 13 إبريل 2000م/ قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بافتتاح جسر الصداقة اليمنية الصينية بالعاصمة صنعاء.
– 16 نوفبمر 2000م/ عقدت في صنعاء جلسة مباحثات رسمية بين المجلس الاستشاري برئاسة الاخ عبدالعزيز عبدالغني رئيس المجلس والمجلس الوطني للمؤتمر الإستشاري السياسي للشعب الصيني برئاسة يانغ رود آي نائب رئيس المجلس.
– 28 أغسطس 2001م/ وقع في العاصمة الصينية بكين في ختام اعمال الدورة الخامسة للجنة اليمنية الصينية المشتركة على عدد من الاتفاقيات ومحضر اللجنة المتضمن العديد من البنود المتعلقة بتخصيص القروض الممنوحة من الصين لشراء معدات لقطاع الطرقات وكذلك معدات والات لتحديث مصنع الغزل والنسيج بصنعاء، بالاضافة الى منحة مالية بمبلغ خمسة ملايين يوان لشراء حاسبات ،واتفاقية للتعاون الثنائي في المجال الصحي.
– 15 أكتوبر 2001م/ عقد مجلس الشورى والمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني في بكين، جلسة مباحثات رسمية، برئاسة الاخ عبدالعزيز عبدالغني رئيس المجلس، ولي روي هوان رئيس المجلس الوطني، جرى خلالها استعراض علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين، كما تم التوقيع على بروتوكول للتعاون بين المجلسين.
– 7 نوفمبر 2001م/ الدكتور علي حسن الأحمدي وزير الثروة السمكية يبحث مع السيد رو تشنغ لين وزير الزراعة في الصين في بكين مجالات التعاون المختلفة بين البلدين.
– 11 سبتمبر 2002م/ تسلمت امانة العاصمة وحدة متكاملة لردم الحفريات في الشوارع الاسفلتية بقيمة خمسين مليون ريال كهدية من مدينة شنغهاي الصينية في اطار التعاون الثنائي بين المدينتين.
– 25 ديسمبر 2002م/ الدكتور ابوبكر القربي وزير الخارجية يبحث في بكين مع كل من تشيان تشيتشن نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، وتيمور داومات نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، وداي بين غخور وزير دائرة الاتصال الدولي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين والقضايا الاقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.
– 8 يناير 2003م/ استقبل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاخ اسماعيل احمدي عضو مجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية الصديقة، وبحث معه جوانب العلاقات ومجالات التعاون المشترك بين البلدين، بالاضافة الى القضايا والمستجدات ذات الاهتمام المشترك.
– 18 مايو 2003م/ اهدت سفارة جمهورية الصين الشعبية بصنعاء لأمانة العاصمة عشرة اجهزة كمبيوتر وعدد من اجهزة الفاكس للمساهمة في عملية حوسبة عمل الامانة المكتبي.
– 10 نوفمبر 2003م/ وقع بوزارة الصحة العامة والسكان على إتفاقية تجديد التعاون الثنائي بين اليمن والصين في المجال الصحي، تقوم الصين بموجبها بإيفاد مائة وثلاثة وستين كادراً طبيا وفنيا وصحيا، للعمل في عدد من المرافق الصحية في الجمهورية اليمنية لمدة سنتين.
– 15 ديسمبر 2003م/ اثمرت جلست مباحثات يمنية صينية عقدت فى صنعاء برئاسة الدكتور رشيد صالح بارباع وزير النفط والمعادن، ووانج تو نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية اليمنية، عن اتفاق مبدئي للتعاون الثنائي فى مجال النفط والغاز والمعادن بين البلدين.
– 17 ديسمبر 2003م/ تم بوزارة التخطيط والتنمية التوقيع على الرسائل المتبادلة بين حكومتي الجمهورية اليمنية وجمهورية الصين الشعبية، بشأن تمديد فترة استخدام القرض وفترة التسديد الموقع عليها ببكين في الـ 16 فبراير 1998م والمقدم من الجانب الصيني لتمويل عدد من المشاريع في مجال التعاون الاقتصادي والفني، كما تم التوقيع على الرسائل المتبادلة بين الحكومتين بشأن تجديد وتطوير مصنع الغزل والنسيج على ان يتولى الجانب الصيني التصميم الخاص بالمشروع ويتولى الجانب اليمني اعمال الهندسة المعمارية.
– 21 ديسمبر 2003م/ وقع بصنعاء على محضر اجتماعات الدورة السادسة للجنة اليمنية الصينية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والفني، بموجب المحضر تقدم الصين قرض بدون فائدة بمبلغ عشرين مليون ايوان، بالاضافة الى منحة بمبلغ ثلاثين مليون ايوان للمساهمة في تنفيذ المشاريع الاقتصادية والفنية التي يتفق عليها الجانبين، وتضمن المحضر تبادل المشاورات بتجديد وتطوير مصنع الغزل والنسيج بصنعاء، وتوفير الضمانات الكافية لحماية حقوق ومصالح وأمن الشركات الاستثمارية والمستثمرين والعاملين من كلا البلدين، كما شمل المحضر تمويل الجانب الصيني عدد من المشاريع الكهربائية المتمثلة في إنشاء المحطة المركزية في تهامة بقدرة 25 ميجاوات وشبكة التوزيع المرتبطة بالمحطة المركزية ومحطة تحويل وشبكة التوزيع في جبل الشرق وتعزيز التوليد في صعدة بقدرة 15 ميجاوات.
– 29 مارس 2004م/ وقعت الجمهورية اليمنية وجمهورية الصين الشعبية على ست اتفاقيات ومذكرتي تفاهم للتعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والعلمية والطاقة، وذلك في ختام أعمال جلسة المباحثات التي عقدت بالعاصمة الصينية بكين برئاسة الاخ عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء، والسيد ونجيا باو رئيس مجلس الدولة الصيني، اشتملت الاتفاقيات على منحة مالية صينية بمبلغ ثلاثين مليون ايوان، وأخرى خاصة بالقرض الميسر الذي ستقدمه الصين لليمن بمبلغ مائتين مليون أيوان، اضافة الى اتفاقية التعاون التربوي والعلمي للاعوام 2004 – 2006م، واتفاقية اطارية للتعاون بين البلدين في مجال النفط والمعادن، واتفاقية للمشاركة في الانتاج بين وزارة النفط والمعادن وشركة سونياك الصينية، الى جانب مذكرة التفاهم بين وزارة الكهرباء وشركة/ اس أي أم سي/ للتعاون في تنفيذ شبكة الربط الكهربائي لعدد من المديريات بمحافظتي حجة والحديدة ، وأخرى بشأن برنامج التدريب للقيادات الادارية الوسطى والعليا في مجال التعاون الدولي والجوانب الاقتصادية والمالية.
– 30 مارس 2004م/ وقع في بكين بحضور الاخ عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء، على عدد من مذكرات التفاهم لتطوير آليات وحجم التعاون بين اليمن والصين في مجالات الطاقة وصناعة الاسمنت والموانىء واحواض السفن وتطوير ميناء الحاويات ونظام الرقابة الجمركية.
– 12 مايو 2004 / وقع على اربع مذكرات تفاهم بين وزارة النفط والمعادن وعدد من الشركات الصينية في مجالات النفط والمعادن.
– 24 اغسطس 2004م/ وقع بالعاصمة الصينية بكين على اتفاقية قيمتها 600 ر 22ر23 دولار بين مصلحة الجمارك وشركتى تونيك وكميك الصينيتن، لتوريد اجهزة حاويات مع ملحقاتها.
– 12 يناير 2005م/ وقع بصنعاء على اتفاقيتين جديدتين للمشاركة في انتاج النفط بين وزارة النفط والمعادن وشركة سينوبيك الصينية العالمية المتخصصة في مجال استكشاف وانتاج النفط.
– 25 يناير 2005م/ اختتمت فى بكين أجتماعات الدورة السابعة للجنة اليمنية الصينية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، بالتوقيع على محضر إجتماعات الدورة.
– 8 مارس 2006م/ جمعية الصداقة اليمنية الصينية تنظم بقصر الشباب بصنعاء حفل بمناسبة بمرور خمسون عاماً على قيام العلاقات اليمنية الصينية.
– 21 مارس 2006م/ افتتاح قنصلية اليمن الفخرية في منطقة هونج كونج.
– 29 مارس 2006م/ التوقيع بصنعاء على مذكرة حسن النوايا بين الهيئة العامة لتنمية وتطوير الجزر اليمنية, والمؤسسة الوطنية الصينية للمشاريع والكيماويات
_يوم 12-ديسمبر-2007وقع بصنعاء على أربع اتفاقيات ووثائق تعاون مشترك بين الجمهورية اليمنية وجمهورية الصين الشعبية وقضت الاتفاقيات ووثائق التعاون الأربع التي وقعها عن اليمن نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبدالكريم إسماعيل الارحبي ومساعد وزير الخارجية الصيني مسئول غرب آسيا وإفريقيا تشاي جيون والسفير الصيني بصنعاء لو شياو قوانج بتقديم الحكومة الصينية منحة تمويلية تقدر بـ “20” مليون يوان صيني تحدد مجالات استخدامها لاحقا، وقرض ميسر يقدر بـ 40 مليون يوان لتمويل تنفيذ الإنشاءات التوسعية بمصنع اسمنت باجل إلى جانب إيفاد الحكومة الصينية فريق صيني متخصص لدراسة ووضع التصاميم الخاصة بإنشاء مستشفى شهداء ثورة 48 في أمانة العاصمة.
– كما تم التوقيع على اتفاقية تمويلية مع بنك الاستيراد والتصدير الصيني يقدم بموجبها الأخير قرض ميسر يقدر بـ 240″ مليون يوان صيني أى ما يعادل “31” مليون دولار ” لتنفيذ التحديثات التوسعية بمصنع اسمنت البرح والتي تشمل إنشاء خط إنتاجي جديد بطاقة إنتاجية تصل إلى ” 900″ الف طن سنويا بجانب خط الإنتاج السابق البالغة قدرته الإنتاجية “270” مليون طن سنويا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock