اتصالات

يمن نت تطلق قريباً خدمة واي ماكس لمكاتب الأعمال و الشركات

أعلنت شركة “يمن نت” لتزويد خدمة الانترنت أنها ستطلق قريباً خدمة الواي ماكس لمستخدمي خدمة الانترنت في اليمن و انها اصبحت في مراحلها الاخيرة والتي يستفيد منها مكاتب الاعمال و الشركات و مواقع حقول النفط.
وقال مدير شركة “يمن نت”، المهندس عامر هزاع : “إن إجراءات إنزال خدمة الواي ماكس لمستخدمي خدمة الانترنت في اليمن أصحبت في مراحلها الأخيرة وسيتم الإعلان عنها قريبا، وذلك عقب إقرارها من قبل اللجنة العليا للمناقصات”، مؤكدا أن شركته ستقوم بتغطية هذه الخدمة عبر مراحل تبدأ من أمانة العاصمة ومحافظة عدن وذلك لتقديم هذه الخدمة تزامنا مع استضافة اليمن خليجي عشرين, بالإضافة إلى تغطية مواقع حقول النفط في المنطقة الشرقية.
وتمثل تقنية “واي ماكس” أحدث تقنية في عالم خدمات تزويد الإنترنت عريض النطاق تستخدم أجهزة مثل المودم لاسلكي أو أجهزة أخرى يمكن وصلها بكمبيوتر المستخدم بكل سهولة. مع الاستغناء عن خط هاتف ثابت.
ومن مزايا “واي ماكس” ‎السرعات‎ ‎العالية التي تمد مكاتب الأعمال والشركات بخطوط‎ ‎لاسلكية، تمتد إلى مسافات تصل إلى‎ 50 ‎كم. وتعمل في الحيز ‏الترددي ما بين 10 و66 جيجا هرتز.
على الصعيد العربي, وتعتبر الجزائر أول دولة أطلقت خدمة “واي ماكس”. حيث بدأت شركة “إس. إل. سي”.
بتقديم خدمات الإنترنت عالي السرعة اللاسلكي في الجزائر باستخدام أجهزة “واي ماكس”، حيث تجعل طبيعة مدن الجزائر الوعرة الحلول اللاسلكية لخدمات الاتصالات جذابة.
وأظهرت دراسة عربية حديثة أن 11 مشغلاً في الوطن العربي تقوم بتقديم هذه الخدمة في كل من: الجزائر، البحرين، الأردن، الكويت، السعودية، وتونس. وفي الوقت نفسه, بدأ العديد من المشغلين في عدد من البلدان العربية الأخرى باختبار الـ”واي ماكس” لتشغيلها وتقديم خدماتها.
ويصل عدد مستخدمي الانترنت في اليمن إلى مليون مستخدم، في حين يزيد عدد المشتركين على 441625 مشتركا حتى نهاية العام الماضي. كما يزيد عدد مقاهي الانترنت على ألف مقهى. بيد أن خدمة الانترنت دخلت اليمن في 1996، وتوجد فيه شركتان لتزويد خدمات الانترنت، هما: “تيليمن”، و”يمن نت”.

وتسعى وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إلى زيادة عدد المشتركين في الانترنت إلى 260 مشتركا لكل عشرة آلاف نسمة من السكان بحلول عام 2025 بدلا من أربعة مشتركين في عام 2000.
وترمي الحكومة مستقبلا إلى زيادة عدد الحواسيب الآلية الشخصية المستخدمة إلى 6.2 مليون جهاز، وبواقع سبعة أجهزة لكل 100 مواطن، بدلا من 0.2 جهازا في عام 2000، فضلا عن زيادة كثافة مضيفات الانترنت من 0.02 لكل ألف مواطن في عام 2000 إلى 70 مضيفا في العام 2025. ويزيد عدد سكان اليمن على 23 مليون نسمة، ويعيش أكثر من 40 بالمائة منهم في حالة فقر وفقا للتقارير الاقتصادية, في حين تصل نسبة الأمية بينهم ما يقرب من 50 بالمائة. وهو ما يحد الاتصال بشبكة الانترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock