اتصالات

البريد اليمني يجهز عدداً من المكاتب البريدية الجديدة لمعالجة زيادة الطلب و الازدحام

تقوم الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي حاليا بتجهيز عدد من المكاتب الجديدة لمعالجة الازدحام وزيادة الطلب على الخدمات البريدية.
وأوضح مدير عام الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي المهندس عبداللطيف أبو غانم أن البريد شهد مؤخرا نموا في خدماته سواء البريدية أو المالية.
وأشار إلى أنه نتيجة لهذا النمو والإقبال على خدمات الهيئة، فقد تم بداية هذا العام افتتاح 10 مكاتب بريدية، ويتم حاليا التجهيز لافتتاح 15 مكتبا جديدا، مبينا بأنه تم العام الماضي افتتاح 30 مكتبا بريديا في مختلف محافظات الجمهورية.
ولفت إلى أنه يتم وبصورة مستمرة التوسع في خدمات البريد، وافتتاح مكاتب جديدة، حيث وصل إجمالي مكاتب البريد المنتشرة في عموم مناطق الجمهورية 310 مكاتب تقدم أكثر من 25خدمة.
وأكد أن الهيئة تعمل دوماً على تحديث الأنظمة والآليات، وبما يتوافق والتطورات التكنولوجية في مجال البريد والتوفير البريدي، ومن أجل الارتقاء في عملها وتقديم الخدمة المميزة للجمهور.
ولفت ابوغانم الي ان العام الجاري سيشهد نقلة نوعية في عمل البريد بعد استكمال إدخال الأنظمة الحديثة الجاري تنفيذها بخبرات دولية، وستسهم في الارتقاء بتقديم الخدمات وتفادي أي اختلالات في منظومة البريد.
وبيّن أن الهيئة وفي إطار تحديثها للأنظمة ستمنح المستفيدين بطائق إلكترونية، وستبدأ بفئة الرعاية الاجتماعية و المتعاقدين لتسهيل إجراءات استلام الرواتب والقضاء على أي مشاكل.
ونوه مدير عام الهيئة العامة للبريد بأن البريد وفي إطار مراجعته لكافة الأعمال التي يقوم بها أعاد خلال العام المنصرم أكثر من 850 مليون ريال للجهات المتعاملة معه، مؤكدا أن هذا يدل على الشفافية التي تتعامل معها الهية في إطار توجه الدولة للاصلاح المالي والإداري.
كما تم استيعاب أكثر من (50) ألف حالة من صندوق الرعاية الاجتماعية وعدد ( 1,500) حالة من متقاعدي وزارة الدفاع، بالإضافة إلى عدد (3,370) حالة من متقاعدي وزارة الداخلية في الفترة الأخيرةً.
وحسب أبو غانم فإنه تم العام الماضي إعداد الخطة المتكاملة للتنمية البريدية والإصلاح البريدي لمدة خمس سنوات من قبل المستشار الإقليمي للإتحاد البريدي العالمي وخبير الاتحاد البريدي العالمي بالتعاون مع النائب للشؤون الفنية والإدارات المختصة في الهيئة، وهي خطة استراتيجية هامة تعمل بها كثير من دول الاتحاد البريدي العالمي بالتعاون مع الاتحاد البريدي العالمي.
وأوضح أن الهيئة قامت باستكمال معظم الإجراءات المتعلقة بأتمتة الخدمات البريدية بدعم من الاتحاد البريدي العالمي بمبلغ ( 130) ألف دولار أمريكي ستقـوم بتنفيذه إدارة البريد الإماراتي العام الجاري 2010م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock