اقتصاد خليجي

إشهار جمعية الناشرين الإماراتيين..بدور بنت سلطان القاسمي: هدفنا تعزيز مكانة الإمارات الثقافية

أصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة قراراً وزارياً يحمل الرقم (88) لسنة 2009 وذلك بشأن إشهار جمعية الناشرين الإماراتيين ، ومقرها إمارة الشارقة ودائرة نشاطها دولة الإمارات العربية المتحدة على أن تكون جمعية ذات نفع عام تعمل على خدمة وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن أهداف حددها القرار الوزاري.
 
و قد جاء في نص القرار أنه وبعد الإطلاع على القانون الاتحادي رقم (1) لسنة 1972 في شأن اختصاصات الوزارات وصلاحيات الوزراء والقوانين المعدلة له، وعلى القانون الاتحادي رقم (2) لسنة 2008 في شأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام ، وعلى المرسوم الاتحادي رقم (10) لسنة 2006 بتشكيل مجلس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة ، وعلى قرار مجلس الوزراء رقم (6) لسنة 2008 في شأن الهيكل التنظيمي لوزارة الشؤون الاجتماعية ، وعلى ما عرضه المدير التنفيذي لشؤون التنمية الاجتماعية ، قررت وزارة الشؤون الاجتماعية .

أن تشهر وتسجل جمعية ذات نفع عام باسم (جمعية الناشرين الإماراتيين) تحت رقم (126) بسجلات الوزراء ويكون مقرها إمارة لشارقة ودائرة نشاطها دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك لتمثيل الناشرين الإماراتيين في المعارض المحلية والدولية، والارتقاء بمهنة الناشرين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورعاية العاملين في مجال النشر في الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى التعاون مع المؤسسات المحلية المعنية بالنشر والطباعة والتوزيع، و المشاركة في التظاهرات والمعارض والملتقيات المعنية بالنشر في الدولة وفي الخارج .

وجاء في نص القرار أن على الجمعية المذكورة الالتزام بأحكام القانون الاتحادي رقم (2) لسنة 2008 في شأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام ، وأن يعمل بهذا القرار اعتبارا من تاريخه وعلى الجهات المعنية تنفيذ ذلك كل فيما يخصه ويتم نشره في الجريدة الرسمية .

من جهتها أكدت سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس اللجنة التأسيسية لجمعية الناشرين الإماراتيين على أهمية هذا القرار الوزاري لإشهار جمعية الناشرين الإماراتيين ومقرها عاصمة الثقافة العربية الشارقة قائلة” سنعمل على بذل قصارى جهدنا لدعم وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات ، و مواكبة تطلعات المثقفين الإماراتيين لما هو مأمول من الجمعية أن تخطط له وتنفذه وما من شأنه الارتقاء بنشر الكتاب الإماراتي و المساهمة بفاعلية في معارض الكتاب داخل الدولة ونشر أعمال المثقفين الإماراتيين في الخارج عبر المعارض الدولية واستقطاب المؤلفين والمترجمين الإماراتيين والمشاركة في الندوات واللقاءات التي تثري الفكر العربي عموماً والإماراتي خاصة وطرح الرؤى والأفكار التي تدعم نشر الكتاب الإماراتي، بالإضافة إلى دراسة المعوقات التي يواجهها قطاع النشر و في الدولة وسبل تذليلها”.

وأكدت سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي على أن تعزيز المكانة الثقافية والعلمية لدولة الإمارات العربية المتحدة على خارطة العالم هو هدف نسعى لتحقيقه لأداء رسالتنا نحو الارتقاء بالمستوى الثقافي في الدولة، فالثقافة هي نموذج للمعتقدات والاتجاهات والقيم التي تمكن الإنسان من العلوم والفنون والآداب، مع التأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي والعلم في المجتمع في ظل التطور التقني في هذا العصر وتنويع وسائل المعرفة” ، مبدية شكرها لما قدمته الدولة ممثلة في وزارة الشؤون الاجتماعية من مساعدات لقيام الجمعية وما تلقاه من دعم ومساعدة من المسؤولين في الدولة.

وحول مميزات الانضمام لجمعية الناشرين الإماراتيين التي ستتخذ من القصباء مقراً لها قالت رئيسة اللجنة التأسيسية لجمعية الناشرين الإماراتيين ” تتمثل هذه المميزات في الحصول تلقائياً على عضوية في اتحاد الناشرين العرب والاتحاد الدولي للناشرين، وإعداد قاعدة بيانات للناشرين وعرضها في مطبوعات الجمعية بالإضافة إلى موقع الجمعية الإلكتروني، وقيام جمعية الناشرين الإماراتيين بتخصيص زاوية عرض في كل معارض الكتب الكبيرة في لندن واكسبو أمريكا وفرانكفورت وبولونيا والقاهرة وبيروت مشيرة إلى منح ناشر واحد رحلة مدفوعة النفقات في كل معرض كتاب.

وأضافت ” كما تشمل مميزات الانضمام إلى جمعية الناشرين الإماراتيين قيام الجمعية بتنظيم ورش عمل و ندوات على المستوى الإقليمي والعالمي بالتعاون مع مؤسسات أخرى كجمعية الناشرين البريطانيين والجمعية العالمية للناشرين، وتقديم منح للناشرين لحضور دورات للناشرين في الخارج بالتعاون مع أوكسفورد بروكس يونيفرسيتي، هذا بالإضافة إلى تسهيل إجراءات ومعاملات تسجيل الرقم الدولي لجميع الناشرين الأعضاء مشيرة إلى أن حقوق الناشرين ستكون محفوظة مع تغطية التكاليف التشغيلية شهرياً”.

الجدير بالذكر أن الإعلان عن اختيار إمارة الشارقة مقراً لجمعية الناشرين الإماراتيين برئاسة سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي قد جاء خلال الاجتماع الأول لتأسيس جمعية الناشريــن الإمــاراتيين في شهر ديسمبر الماضي بحضور سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي ، ومعالي الأستاذة مريم محمد الرومـي وزيرة الشؤون الاجتماعية وسعادة الأستاذ ناجي الحاي، المدير التنفيذي لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية.

وكان قد تم خلال الاجتماع الإعلان عن أهداف جمعية الناشريــن الإمــاراتيين والتي تتمثل في الارتقاء بمهنة الناشرين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتأهيل وتدريب وتنشيط الناشر الإماراتي، ورعاية العاملين في مجال النشر في الإمارات، كذلك العمل على تحسين شروط المهنة والقوانين الخاصة بها، والعمل على دعم حركة النشر المحلية بشتى السبل و العمل على تأسيس شركة توزيع، والتعاون مع المؤسسات المحلية المعنية بالنشر والطباعة والتوزيع، الاهتمام بنشر الإنتاج الفكري المحلي على المستوى العربي والدولي، والتعاون مع المجلس الوطني للإعلام ووزارة الشؤون الاجتماعية والجهات المعنية بالنشر في الدولة، بالإضافة إلى التعاون مع الجهات المماثلة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والوطن العربي والعالم، والمشاركة في التظاهرات والمعارض والملتقيات المعنية بالنشر في الدولة وفي الخارج، والاهتمام بالترجمة من و إلى اللغة العربية مع الجهات المعنية، وحماية حقوق الملكية الفكرية والحقوق ذات الصلة، وتمثل الجمعية الناشرين الإماراتيين في المعارض الدولية والعالمية.

كما تم تحديد شروط العضوية العامة بأن تكون دار النشر مملوكة بنسبة لا تقل عن 51% للناشر المواطن، وأن يكون مرخصاً له من قبل المجلس الوطني للإعلام بالدولة، وتم تحديد الرسوم السنوية للاشتراك بالجمعية وهي (300) درهم رسوم تسجيل و(200) درهم رسوم سنوية على أن يتم تجديد العضوية كل سنتين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock