استثمار و اموال

بوابة الاستثمار في اليمن مفتوحة بمصراعيها

 

أكد اليمن في اكثر من مناسبة ومحفل وندوة أن بوابة الاستثمار في اليمن أصبحت مفتوحة على مصراعيها أمام الأشقاء المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي، معتبراً أن مؤتمر استكشاف فرص الاستثمار الذي انعقد مؤخرا  بصنعاء يعد أحد بوابات الجيرة وتعزيز الشراكة بين دول المنطقة.
وتشهد اليمن اليوم تحولاً كبيراً يتسم بقوة التغيير وصدق العزيمة والإرادة في صناعة مستقبل مزدهر يعمه الرخاء والسكينة في كافة مناحي الحياة”،  كما  أن اليمن لديها رغبة صادقة وقوية في تطوير وتعزيز الشراكة والتكامل الاقتصادي مع أشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي، إدراكاً يقينياً منها أن ذلك يؤمن لهذه المنطقة التطور والرخاء والأمن ويعزز فرص التكامل والاندماج.

وفي هذا الصدد يقول فخامة الرئيس علي عبد الله صالح:”إننا ندرك أن عالم اليوم هو عالم التكتلات الاقتصادية،عالم يتصف بحدة المنافسة وقوة التحولات السريعة في مختلف القطاعات الاقتصادية،وهي تحولات ومنافسات لا تمنح فرص البقاء والتطور لمن يعمل ويتحرك ويفكر في إطار أنماط تقليدية ومنطوية على ذاتها في عالم يشكل الاندماج الاقتصادي والاستثمار الحر أهم معالمه وخصائصه”.. لافتا إلى أن الجمهورية اليمنية بذلت لمواجهة التحديات خطوات عملية جادة و واثقة بفتح باب الاستثمار لكافة المستثمرين على مختلف جنسياتهم وتقديم كافة التسهيلات والامتيازات والضمانات باعتبار ذلك الطريق القويم والأمثل لتعزيز موقعها التنافسي في عالم اليوم.
وقال فخامة الرئيس :” إن الجمهورية اليمنية تولي أشقاءها في دول مجلس التعاون الخليجي اهتماماً خاصاً إنطلاقا من إدراكها وثقتها ان ذلك سوف يؤمن تعزيز وترسيخ وتطوير المصالح المشتركة، ومن هذا المنطلق اتخذت إجراءات عملية لتشجيع وتحفيز الاستثمار الخليجي في اليمن لاستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة لديها في العديد من القطاعات,إلى جانب تطوير الأنظمة والخطط الاستراتيجية التي من شأنها تحقيق الأهداف المستقبلية ومواءمة القوانين واللوائح التي تساعد على اندماج اليمن في محيطها الخليجي “.
وأكد فخامة الرئيس على عبد الله صالح ” أن بوابة الاستثمار في اليمن أصبحت مفتوحة على مصراعيها أمام الأشقاء المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي، باعتبار ذلك المدخل الطبيعي والجاد لتطبيق البرنامج التنفيذي المعتمد لمشروع الاستثمار في اليمن، مبدياً حرص اليمن على تطوير كل سبل وأشكال العلاقات والمصالح المشتركة مع دول مجلس التعاون الخليجي. ذا المؤتمر.
وطرحت  اليمن في مؤتمر الفرص بصنعاء   100 فرصة استثمارية بتكلفة تقديرية تبلغ 8 مليار دولار في قطاعات مختلفة كقطاعات الطاقة (الكهرباء، النفط، الغاز، المعادن)و السياحة (الجزر والمناطق الجبلية، والساحلية) والاستثمار في إنشاء المناطق الصناعية (الصناعات الخفيفة والمتوسطة وقطاع البنى الأساسية (المطارات، الموانئ، الطرق، السكك الحديد،العقار، الإسكان) والاستثمار في مجال الثروة السمكية والإنتاج الزراعي ومدخلاتهما.
وتمتلك اليمن مقومات أساسية تضمن نجاح الإستثمارات بجانب ماتتميز به من موقع استراتيجي وشريط ساحلي طويل و توافر الأيدي العاملة المتميزة برخص كلفتها وقدرتها التنافسية ومهارتها العالية مما يجعل اليمن مؤهلة لتدفق الاستثمارات المختلفة في جال السياحة ، والتعدين ، والطاقة والثروة السمكية وقطاعات أخرى متعددة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock