تقارير اقتصادية

فوائد و صعوبات الحسابات المشتركة!

ليس بخاف على مَنْ يعمل في أية مؤسسة مالية أو مصرفية في أي بلد من البلدان، أن الحسابات التي يفتحها الزبائن في المؤسسات المالية والمصرفية متنوعة وعديدة، ومن بينها تأتي الحسابات المشتركة، فالمهام الأساسية الخدمية التي تقوم بها المصارف هي فتح الحسابات للزبائن، وهذه الخدمة تتيح للزبائن وضع أموالهم فيها بدلاً من وضعها في أماكن غير

آمنة ومضمونة ومرخصة، بالإضافة إلى أن هذه الخدمة لها فوائد كبيرة للزبائن والمجتمع، تتمثل في تجميعها في مكان واحد واستثمارها وإدارتها بما يفيد ويدعم الاقتصاد الوطني، فهناك الحساب الجاري وحسابات الودائع بمختلف مسمياتها والحسابات المشتركة.

ولو تحدثنا عن الأخيرة نجد أنها تتميز بسمات تختلف عن الحسابات الأخرى، حيث تم فتحها من قبل أصحابها جميعاً أو من قبل شخص يحمل تفويضاً صادراً من قبل أصحاب تلك الحسابات، ومصدّقاً عليه من جهة رسمية متخصصة تراعي كيفية الإيداع والسحب منها، وفي الغالب يتم فتح الحسابات المشتركة بين الشركاء في العمل التجاري أو الأزواج أو الإخوة أو أصحاب العلاقات المشتركة وطبيعة العمل بين الأطراف، والسحب من الحسابات المشتركة قد يكون فردياً أو جماعياً، وعادةً يجوز الحجز على الحسابات المشتركة بموجب أوامر قضائية وبنفس الطريقة التي يحجز على الحسابات الفردية.

ويتوجب على المصارف والمؤسسات المالية إخطار أصحاب الحسابات المشتركة أو مَنْ يمثلهم قانوناً بأمر الحجز أو في حالة وفاة أحد أصحاب الحسابات المشتركة أو فقدانه الأهلية لأي سبب من الأسباب، فإن المصارف والمؤسسات المالية تقوم بإيقاف السحب من الحسابات المشتركة، وذلك فور علمها بالوفاة أو فقدان الأهلية. مما سبق يتضح أن فتح الحسابات المشتركة، التي تقوم بفتحها المصارف والمؤسسات المالية من الخدمات التي تخدم الزبائن والمجتمع والاقتصاد الوطني بصورة عامة، إلا أن تعدد الأطراف وتداخل المصالح، فإن القوانين والعرف المصرفي والمالي يحتم على المصارف والمؤسسات المالية وَمَنْ يعمل بها الحرص الدائم وتنفيذ القوانين المنظمة لفتح الحسابات المشتركة لمصلحة جميع الأطراف والاقتصاديات والأوطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock