تقارير اقتصادية

إصلاحات شاملة نحو انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية!

تقف اليمن اليوم على عتبات الانضمام إلى  منظمة التجارة العالمية حيث شهد العام الحالي 2010 تقدماً ملموساً بعد أن تمكنت اليمن من تنفيذ العديد من الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية والإدارية الأمر الذي هيئها لأن تخطو خطوات واثقة وأن تحقق تقدماً كبيراً في طريق الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية .رئيس الوزراء الدكتور علي محمد مجور قال: نحن

مرتاحون للخطوات المنجزة للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية وسير التفاوض مع الدول الأعضاء في المنظمة ونقدر جهود رئيس وأعضاء فريق العمل الخاص بانضمام اليمن في مساندة فريق التفاوض اليمني لانجاز واستكمال متطلبات الانضمام ؛ ونتطلع أن يتم هذا العام 2010 ضم الجمهورية اليمنية إلى منظمة التجارة العالمية بما يمكنها من الاستفادة من الميزات المتعددة من عملية الانضمام في خدمة الواقع الاقتصادي والتجاري على وجه الخصوص “ .
وزير الصناعة والتجارة رئيس اللجنة الوطنية للإعداد والتفاوض مع منظمة التجارة العالمية الدكتور يحيى المتوكل قال بأن “ عملية انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية تشهد زخما كبيرا خاصة منذ مطلع العام الجاري .. مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية وضعت خطة تنفيذية للمراحل المتبقية من عملية الانضمام، حتى يتم تثبيت المساندة الكبيرة التي تلقاها اليمن في إطار عملية الانضمام للمنظمة وفي كافة الأطر الأخرى المرتبطة بالتنمية والاستقرار وهو الأمر الذي يدعمه المجتمع الدولي من خلال المساعدات الفنية التي يقدمها لليمن والتي تعد بلدانه الرئيسية أعضاء فاعلين في منظمة التجارة العالمية .. مؤكدا حرص الحكومة اليمنية الدفع قدما بانضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية والاندماج في الاقتصاد العالمي’ منوهاً بأن اليمن يعمل على إنجاز متطلبات الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف التي تتزامن وتتماشى مع الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة لتحسين المستوى الاقتصادي لليمن.. موضحا أن عملية الإصلاحات المالية والإدارية والمفاوضات التي تم إجراؤها مع منظمة التجارة العالمية تهدف إلى تحسين بيئة الاستثمار والتجارة والحوكمة”.

جدية اليمن في استكمال المفاوضات
مدير عام منظمة التجارة العالمية باسكال لامي عبر عن سعادته بــ “ الإنجازات التي تحققت لليمن في إطار مساعيها للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية .. معتبرا أن خطة استكمال متطلبات الانضمام التي تم التوافق عليها مؤشر إيجابي لجدية اليمن في استكمال المفاوضات، وهو ما يخلق انطباعا جيدا لدى أعضاء فريق عمل انضمام اليمن إلى المنظمة’ وقال “أملي في أن تحقق اليمن نتائج مثمرة خلال الأيام القادمة بما يتيح فرصة للانتهاء من صياغة مسودة تقرير فريق العمل والاتفاق على المسودة النهائية بحلول شهر يوليو القادم أثناء اجتماع فريق العمل الثامن” .. وأكد لامي “ اهتمامه الشخصي واهتمام سكرتارية المنظمة بانضمام اليمن في أقرب فرصة ممكنة لما لذلك من أهمية في اندماج الاقتصاد اليمني في النظام التجاري العالمي متعدد الأطراف ولما للعضوية في المنظمة من أهمية في جذب الاستثمارات الأجنبية “ .

الوقت المناسب للانضمام

وبالخطوات الواثقة التي خطتها اليمن في طريق الانضمام أشاد رئيس فريق العمل الخاص  بانضمام اليمن إلى منظمة التجارة  العالمية هارموت روبن قائلاً : نشيد بالجهود الكبيرة التي تمت ويتم مواصلة بذلها من قبل اليمن في اتجاه انجاز عملية الانضمام لمنظمة التجارة العالمية واندماج الاقتصاد اليمني في محيطه الإقليمي والعالمي .. مؤكداً أن الوقت الحالي يعتبر الوقت المناسب لإنهاء المفاوضات ولانضمام اليمن إلى المنظمة .. مشيراً إلى أن هناك دعماً ومساندة كبيرة من المجتمع الدولي لليمن لمواجهة الصعوبات والتحديات المختلفة متمنياً أن يتم انجاز انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية خلال هذا العام 2010 “ .

مواءمة التشريعات
نائب رئيس مجلس النواب حمير بن عبدالله بن حسين الأحمر أشاد بالخطوات التي قطعتها اليمن في طريق الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية على صعيد التشريع وإصدار القوانين ذات الصلة مشيراً إلى أن التجارة تعد مناخاً مناسباً لنشوء وازدهار الأعمال وأنها تمثل بالنسبة لليمن أولويات في مسيرة التنمية الشاملة حيث تتواصل الجهود لتحقيق هدف الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية للاندماج في هذا النظام متعدد الأطراف والدخول لأسواق الدول الأعضاء في المنظمة بشكل منتظم وبما يدعم تصدير المنتجات اليمنية لأسواق الدول الأعضاء”.. داعياً إلى ضرورة تعزيز التواصل بين اليمن والمنظمة بما يحقق الأهداف المرجوة وبما يسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا.  

تحسين درجة الشفافية
محمد الخادم الوجيه رئيس لجنة التجارة والصناعة في مجلس النواب أكد “ أهمية التسريع باستكمال متطلبات انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية بما يكفل استفادة اليمن من المزايا والتسهيلات التي تمنحها المنظمة للبلدان الأقل نموا” موضحاً بأن هناك  أهمية وجدوى من اتفاقات منظمة التجارة العالمية في تحسين درجة الشفافية في سياسات التجارة وممارسة الشركاء التجاريين, وما تكفله النظم المتعددة الأطراف الأكثر صرامة من ضمانات لإيجاد بيئة تجارية أكثر أمناً” .

مقتنعون بانضمام اليمن
السفير الألماني بصنعاء ميشائيل كلو بيرشتولد أكد دعم بلاده لانضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية .. قائلاً: إن حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية مقتنعة بأن انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية سيتم قريبا ، إذ إن ذلك سيكون له آثار ايجابية على اليمن” .. مشيراً إلى أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية تعد من الخطوات البنيوية بالاستقرار والازدهار على المدى الطويل .. منوهاً بأن انضمام اليمن إلى المنظمة العالمية يمكن أن يلعب دورا رئيسيا في مجال تطبيق أجندة الإصلاح الوطني ، وسيكون لها آثار ايجابية على نمو الاقتصاد، بالإضافة إلى الاستثمارات والعديد من المجالات الاقتصادية” .

العمل مع الشركاء الوطنيين
توافق وعمل الحكومة اليمنية مع شركائها الوطنيين من القطاع الخاص والمجتمع المدني للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية يعد نقطة مهمة ويمثل موضع اهتمام وإشادة من قبل الجميع .. رئيس فريق العمل الخاص بانضمام الجمهورية اليمنية إلى منظمة التجارية العالمية هارتموت روبن أشاد بالموقف الواضح للحكومة والسلطة التشريعية والمجتمع المدني وعلى وجه الخصوص القطاع الخاص بأهمية الانضمام موضحاً أن التفاعل الكبير من قبل الشركاء الوطنيين يعد عاملا هاما في إطار التوافق المطلوب لانجاز الانضمام لمنظمة التجارة العالمية .. كما قال مدير قسم الانضمام بمنظمة التجارة العالمية شيدو اوساكوي بأن “ هناك العديد من المميزات والفرص التي ستعود على اليمن بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية ولذلك فإن دور القطاع الخاص في هذه العملية لا يقل عن دور الحكومة اليمنية في التسريع بهذه الإصلاحات التي تمكن اليمن من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية  مؤكداً ضرورة دعم الحكومة اليمنية ومساعدة القطاع الخاص في اليمن للتكيف مع التغيرات والإجراءات التي ترافق الاندماج والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية والاقتصاد الدولي” .. وأشار رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة حسن الكبوس إلى ضرورة إشراك القطاع الخاص في عملية التفاوض مع منظمة التجارة العالمية, لافتا إلى أهمية دور القطاع الخاص في الإسراع بعملية انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية ..  

إستراتيجية جديدة للمصارف مواكبة للانضمام
محافظ البنك المركزي اليمني محمد عوض بن همام  أكد أهمية تطوير إستراتيجية الرقابة على البنوك وإدخال أفضل الممارسات العالمية وإيجاد وحدات مصرفية قوية خاصة في ظل توجهات الحكومة للانضمام لعضوية منظمة التجارة العالمية” .. قائلاً إن لديه إستراتيجية جديدة تعيد النظر في هيكلية البنوك، وتهتم بتطوير قدرات العاملين فيها بما يواكب التطورات العالمية المتسارعة في نشاط المصارف. مشيراً إلى أن إدارته الجديدة ستراجع اللوائح والنظم التي تحكم عمليات البنك، وستعمل على تعزيز وظيفة الرقابة على البنوك بما في ذلك الرقابة على أنشطة صرف العملات الأجنبية من خلال تطوير إستراتيجية للرقابة على البنوك ترتكز على إدخال أفضل المعايير والممارسات العالمية في هذا الشأن، وإيجاد وحدات مصرفية قوية قادرة على المنافسة المحلية والإقليمية والدولية، لمواكبة تأثير متوقع لدخول اليمن في عضوية منظمة التجارة العالمية حيث سيكون له آثار على الخدمات المالية والمصرفية”.. مشيراً إلى أن البنك سيعمل على تشجيع البنوك الوطنية على الاندماج في وحدات قوية وكبيرة أو من خلال إيجاد شراكات إستراتيجية أو توسيع قاعدة المشاركة القائمة وجذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية لهذا الغرض.

مفاوضات ثنائية
على المستوى الثنائي من المفاوضات وقع مؤخراً بالأحرف الأولى اتفاقية ثنائية بين اليمن وأمريكا في النفاذ إلى الأسواق للسلع والخدمات الأمر الذي يعد خطوة مهمة وتقدماً حقيقياً في مسار المفاوضات .. الدكتور يحيى المتوكل وزير الصناعة والتجارة وصف نتائج هذه المفاوضات مع الجانب الأمريكي بأنها ايجابية مشيراً إلى أن المباحثات مع الممثل التجاري لأمريكا تكللت بدعم الولايات المتحدة لليمن في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية فضلاً عن التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاقية الثنائية بين البلدين بشأن النفاذ إلى الأسواق للسلع والخدمات واستكمال المفاوضات لانضمام اليمن إلى منظمة التجارة لعالمية  متوقعاً أن يتم خلال الأسابيع القادمة استكمال المراجعة الأخيرة لجداول السلع ومن ثم التوقيع على اتفاقية انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية في جنيف في اقرب وقت ممكن.

إصلاحات وطنية
إن التقدم المحرز لليمن والذي يأتي وفقاً  للخطط المدروسة من قبل الحكومة  للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية يمثل خطوة مهمة في مسار الحياة الاقتصادية اليمنية حيث رافق ويرافق عمليات التفاوض  إجراء العديد من الإصلاحات المواكبة للانضمام .. وحسب مراقبين فإن شروط انضمام اليمن إلى منظمة التجارة  العالمية المتوازنة والمتوافقة مع الاحتياجات  التجارية والمالية والإدارية والتنموية  تعد من أساسيات البرنامج الشامل للإصلاح  الاقتصادي في اليمن والذي تتبناه الحكومة وقطعت فيه أشواطاً مهمة .

* الجمهورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock