اقتصاد يمني

اليمن ولبنان ..خطوات متقدمة نحو تعزيز علاقات التعاون والشراكة

 

يبدأ اليوم السبت  دولة الأخ فؤاد السنيورة رئيس الوزراء بجمهورية لبنان الشقيقة على رأس وفد رفيع المستوى يضم عدداً من الوزراء والمسؤولين في زيارة رسمية إلى صنعاء تستغرق يومين. يرأس خلالها جانب بلاده في إجتماعات اللجنة العليا اليمنية- اللبنانية المشتركة التي يرأسها من جانب بلادنا الأخ الدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء.
 وعلم الاقتصادي اليمني ان اللجنة العليا المشتركة ستناقش جملة من القضايا المتصلة بتعزيز وتطوير مستوى التعاون القائم بين اليمن ولبنان في ظل التوجهات الحكومية المشتركة لتحقيق المزيد من الانفتاح في علاقات التعاون الثنائية وتوسيع مجالات التعاون القائمة بينهما وبخاصة فيما يتعلق بتعزيز التبادل التجاري والاستثماري وإتاحة الفرصة للمستثمرين اليمنيين واللبنانيين للاستفادة من المزايا النسبية التي يتمتع بها البلدان الشقيقان. ومن المقرر أن يتم في ختام اجتماعات اللجنة العليا التوقيع على مجموعه من الاتفاقيات للتعاون تشمل مجالات القضاء والسياحة والأسماك والتجارة والتعليم والاستثمار

وتكتسب اجتماعات اللجنة العليا اليمنية ـ اللبنانية أهمية خاصة كونها ستسهم والى حد كبير في الدفع بأطر التعاون الثنائي بين البلدين إلى آفاق أكثر رحابة يتجاوز الأطر المحدودة التى اتسمت بها هذه العلاقات خلال السنوات المنصرمة. .
وتعد العلاقات بين لبنان واليمن عريقة ومتينة بامتياز على المستوى السياسي. وتتطلع اليمن الى تطوير هذه العلاقات على الصعيد الاقتصادي. فإمكانات التعاون كبيرة والمجالات واسعة والحوافز كثيرة.
وقد ارتقت العلاقات بين البلدين منذ توقيع اتفاقية للتعاون الثنائي بينهما في مارس من العام 1997م في المجال السياحي وعقب ذلك تم انشاء اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني برئاسة وزيري خارجية البلدين.
وكانت  اجتماعات الدورة الأولي للجنة اليمنية –اللبنانية العليا المشتركة قد انعقدت ي بيروت خلال الفترة من “23-25” نوفمبر من العام 1999م والتى تم خلالها توقيع البلدين على خمس اتفاقيات شملت مجالات التعاون الاقتصادي والفني والعلمي والتبادل التجاري وتشجيع وحماية الاستثمار والتشاور والتنسيق بين وزارتي الخارجية في البلدين الى جانب التوقيع على اتفاقية انشاء اللجنة العليا المشتركة .  
وتعد  لبنان بالنسبة لليمن نافذة على أوروبا والبحر الأبيض المتوسط واليمن هي نافذة لبنان على القرن الأفريقي ودول الخليج كما ان هناك عادات وتقاليد وتاريخ يجمع بين اليمنيين واللبنانيين بشكل كبير وكان هناك تواصل مستمر ودائم من خلال رحلتي الشتاء والصيف.
ومن الناحية السياسية كانت اليمن ولا تزال تقف الى جانب الشعب اللبناني واستقراره وتقدمه وتعكس زيارات فخامة الاخ الرئيس علي عبد الله صالح الى لبنان قمة العلاقات المتميزة بين اليمن ولبنان والتي اعطت المزيد من الدعم والاسناد لتعميق علاقات الاخوة بين البلدين الشقيقين وفي كافة المجالات..ولبنان عضو أساسي وفاعل في جامعة الدول العربية ومن مؤسسي هيئة الأمم المتحدة وله العديد من الاتفاقات التجارية الثنائية والعلاقات الاخوية الممتازة مع البلاد العربية .
ولذلك تمثل زيارة  السنيورة واجتماعات اللجنة العليا ..خطوات متقدمة نحو تعزيز علاقات التعاون والشراكة  بين البلدين الشقيقين .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock