فعاليات اقتصادية

دشن شبكة التمويل الأصغر: الأرحبي..إستمرار المساعي الحكومية في التخفيف من الفقر والبطالة

أكد نائب رئيس الوزراء نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبد الكريم إسماعيل الارحبي تواصل الجهود المبذولة من قبل الحكومة في التخفيف من الفقر والبطالة من خلال زيادة عدد منشأت التمويل الصغيرة والأصغر في الريف والحضر.

وأوضح الأخ عبدالكريم الأرحبي في حفل تدشين الافتتاح الرسمي لشبكة اليمن للتمويل الأصغر والتي تتضمن 11 من الشركات والمؤسسات والبنوك الناشطة في مجال التمويل الأصغر في اليمن, أن تدشين الشبكة يمثل نقلة نوعية في مسار هذه الصناعة, مبيناً الصعوبات والمعوقات الكبيرة التي تواجه عملية إنتشار خدمات التمويل الأصغر من خلال صعوبة توفير الكوادر المؤهلة القادرة على إدارة مثل هذه الخدمات, معتبراً أن التشتت السكاني في اليمن يزيد من صعوبة ايصالها حيث يوجد مايقارب من 130ألف تجمع سكاني ريفي ومايزيد عن 3600 تجمع حضري. وقال أن عملية إنتشار الخدمات المالية تتطلب أيضا رفع مستوى الوعي لدى المتلقين للخدمة وتهيئة البيئة الملائمة التي تمكن المؤسسات العاملة في هذا المجال من النمو. مؤكداً أن من هذا المنطلق يأتي دور الشبكة الفعال في المساهمة لمواجهة مثل هذه الصعوبات والتقليل من أثارها.{xtypo_rounded_left2}اللاعي: إرتفاع معدل نمو قروض التمويل الممنوحة بنسبة 35%  خلال سنة وسبعة اشهر
برتيبا ماهتا: دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لقطاع التمويل الأصغر أحد اولوياته الرئيسية
{/xtypo_rounded_left2}
وأكد الأرحبي أن فريق العمل في الشبكة قادر على المساهمة في إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة بعض تلك التحديات مستفيداً من الخبرات المتراكمة للصندوق الإجتماعي للتنمية وجميع شركاء هذا القطاع. مشدداً على ما ستقدمه الشبكة من تدريب للعاملين في مؤسسات التمويل الأصغر والصغير وتوفير فرص لتبادل الخبرات المحلية والعربية ونشر الدروس المستفادة وأفضل الممارسات المتبعة في هذا القطاع وتعزيز مبادئ الشفافية والمنافسة البناءة بغية النهوض بهذه الصناعة. شاكراً في ختام كلمته برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق الإجتماعي للتنمية وكُل من أسهم في إنشاء الشبكة.
من جهته اعلن رئيس مجلس إدارة الشبكة محمد صالح اللاعي عن إرتفاع معدل نمو القروض الممنوحة بنسبة 35%  من خلال تقديم أكثر من 320 ألف قرض بقيمة 20 مليار ريال خلال الفترة بين يناير 2009 وحتى يونيو 2010. وأشار الى جهود الحكومة من خلال اصدار قانون خاص بالتمويل الأصغر وكذا ايجاد استراتيجيات وطنية منظمة بالإضافة إلى إنشاء وكالة تعنى بتسهيل تقديم خدمات غير مالية للمشاريع الصغيرة. مبيناً أن الشبكة تستهدف أكثر من (700) موظف وموظفة في مؤسسات التمويل الأصغر باليمن وأنها ستقوم بعمل برامج تدريبية نوعية في كافة الجوانب.
 من جانبها اكدت السيدة برتيبا ماهتا ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن أن تدشين الشبكة يوعد بنهضة صناعة التمويل الأصغر في اليمن, وتآمل أن تسهم الشبكة في خلق فرص العمل للفقراء وأن تزيد من حجم النمو الاقتصادي الشامل لليمن، في ظل ارتفاع معدل البطالة وبخاصة في أوساط الشباب، والذي يشكل تحديا كبيرا للاستقرار والتنمية في اليمن. ونوهت الى دور التمويل في تعزيز ايرادات الأسر والأمن الاقتصادي وأن الدعم الذي يقدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لقطاع التمويل الأصغر في اليمن يعد من أحد المجالات الأربعة ذات الأولوية الرئيسية المحددة في الإطار الحالي للأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية.
وكان كل من السيدة رانيا عبدالباقي المدير التنفيذي لشبكة التمويل الأصغر في الوطن العربي “سنابل” وممثل الصندوق الإجتماعي اسامة الشامي القيا كلمة عن دور وواقع قطاع التمويل الاصغر والصغير في اليمن وفي الاقاليم العربية وعن التحديات والصعوبات التي تواجه العاملين في هذا المجال.
وجرى خلال الحفل تكريم نائب رئيس الوزراء نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبد الكريم إسماعيل الارحبي بدرع الشبكة وكذا تكريم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق الإجتماعي للتنمية وشبكة سنابل.
الجدير بالذكر أن شبكة اليمن للتمويل الأصغر منظمة قائمة على العضوية تم تسجيلها لدى وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل في تاريخ 31 أغسطس 2009م كمنظمة غير ربحية الغرض منها مكافحة الفقر والبطالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock