اقتصاد يمني

البنك الدولي يمنح لليمن منحة مالية بقمية مليار دولار

قالت نائبة رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا إنجر أندرسون أن المبلغ المقدم من البنك الدولي لليمن في المرحلة الراهنة يبلغ قرابة المليار دولار أمريكي .

موضحة أن هذا المبلغ يغطى مساعدات تشمل قطاعات التعليم والصحة الحماية الاجتماعية والأمن الاجتماعي والنقل والمياه والطاقة والتنمية الحضرية والزراعة والري والقطاع المالي وتغطى طيف واسع من الجمهورية اليمنية ، مؤكدة أن البنك الدولي مستعد لتقديم المساعدة لليمن لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي وصفته بـ” التاريخي “.

وقالت أندرسون في مؤتمر صحفي عقدته في صنعاء بختام زيارتها لليمن ” إننا وبالتعاون مع شركائنا ملتزمون بمساعد اليمن على خلق البيئة المناسبة من أجل نجاح تنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني ” .. مبينة أن البنك يتابع باهتمام مؤتمر الحوار الوطني الشامل ويتطلع إلى نجاحه ليستطيع أن يعمل مع الحكومة اليمنية في مجالات الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية لإحداث فرقا حقيقيا في حياة جميع اليمنيين.

وأشارت إلى أن التنمية السياسية لا تعتبر مستدامة إلا إذا تزامنت مع إحراز تقدم في الجانب الاقتصادي وإن شباب اليمن ورجاله ونسائه يريدون أن يشهدوا مستقبلا أكثر إشراقا لبلدهم على المدى القريب وأن يوفر لهم هذا التحول التاريخي المزيد من فرص العمل وتحسين الدخل وتعزيز الوصول إلى البنية التحتية الأساسية والخدمات الاجتماعية وبيئة سياسية أكثر شفافية و شاملة.

وطالبت أندرسون حكومة الوفاق بضرورة المضي قدما في تنفيذ أجندة الإصلاحات من خلال التركيز على الحكم الرشيد والشفافية والمساءلة .. داعية في ذات الوقت الجهات المانحة و الشركاء الدوليين بسرعة الوفاء بتعهداتهم على ضوء الالتزامات المتفق عليها في الاجتماع الأخير لمجموعة أصدقاء اليمن والذي عقد في سبتمبر الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويوك.

وبينت أن كل ما يقدمه البنك الدولي لليمن من مساعدات هي في شكل منح وليست قروض وأن البنك سيواصل تقديم الدعم للقطاعات الحيوية في اليمن خلال المرحلة القادمة بنفس المستوى الحالي .

وأردفت أندرسون قائلة: “إن البنك الدولي وافق حتى الآن على سبع منح جديدة لليمن وبمبلغ 317 مليون دولار أمريكي من إجمالي ما تعهد به في مؤتمر المانحين في الرياض في سبتمبر من العام الماضي لدعم اليمن خلال المرحلة الانتقالية والبالغ 400 مليون دولار ليبقى مبلغ بحوالي 83 مليون دولار سوف يتم التوقيع عليه في ابريل 2014م ، ليكون البنك الدولي بذلك قد دفع حوالي 80 بالمائة من إجمالي تعهداته لليمن في مؤتمر أصدقاء اليمن في الرياض “.

وتابعت ” إن مؤتمر المانحين في الرياض حشد ما يقارب من 7,9 مليارات دولار أمريكي لمساعدة اليمن حيث تم حتى الآن تخصيص حوالي 6 مليارات دولار أمريكي و المصادقة على أكثر من 4 مليارات دولار بينما تم صرف أكثر من 2 مليار دولار ” .. مثمنة دور مجموعة أصدقاء اليمن التي تجتمع مرتين في العام لتقييم مستوى الانجاز والتقدم المحرز في إطار المسؤوليات المشتركة الموقعة بين الحكومة اليمنية والمانحين .

ولفتت نائبة رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن زيارتها الحالية لليمن استهدفت الإطلاع على ما يجري في اليمن من تطورات على صعيد الحوار الوطني وتأكيد ما يسعى إليه البنك من ختام ناجح لهذا المؤتمر ووضع أسس الدعم لما بعد المرحلة الإنتقالية .. موضحة أن الشأن الاقتصادي هو الموضوع البارز الذي تم مناقشته خلال لقائها بالاخ الرئيس عبدربه منصور هادى برئيس الجمهورية ورئيس وأعضاء الحكومة وممثلي القطاع الخاص و منظمات المجتمع المدني في اليمن لما له من أهمية كبرى لمستقبل اليمن.

وأكدت أن الانجاز والنجاح السياسي لن يتأتى إلا إذا كان هناك انجاز ونجاح اقتصادي.. مشيرة إلى أهمية الطاقة الكهربائية في اليمن وحاجتها إلى كثير من التركيز والاهتمام في الوقت الراهن .

وقالت ” هناك حاجة إلى إصلاحات تشمل مجمل قطاع الطاقة و لدى البنك الدولي محفظة نشطه فيما يتعلق بدعم هذا القطاع ونعمل الآن مع الصندوق السعودي للبدء بمشروع إنتاج الطاقة الكهربائية بالرياح في المخا” .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock