فعاليات اقتصادية

وفد يمني يطلع على تجربة كازاخستان في تنفيذ مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية


إطلع وفد يمني على التجربة الكازاخستانية في تنفيذ مبادرة الشفافية للصناعات الإستخراجية, وشارك الوفد في دورة تدريبية نظمها البنك الدولي حول الجوانب المختلفة لتنفيذ مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية، وذلك بمكتب البنك الدولي في استانا-كازاخستان خلال الأيام الماضية.
وضم الوفد اليمن المشارك في هذه الفعالية بحسب بيان تلقت “الثورة” نسخة منه, عدداً من أعضاء التحالف اليمني لمنظمات المجتمع المدني لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية، ومجلس النواب، والأمانة العامة للمبادرة في اليمن إلى مدينة استانا في كازاخستان. وجرى تنظيم ورشة العمل لتسهيل عملية تبادل الخبرات لتنفيذ المبادرة بين المنظمات غير الحكومية من كازاخستان واليمن، وذلك برئاسة ممثلي منظمات المجتمع المدني في كازاخستان وأعضاء من المجلس الوطني الكازاخستاني للمبادرة.
وتمحورت النقاشات على مدى الثلاثة الأيام المخصصة لهذه الفعالية التي اقيمت في مكاتب البنك الدولي الإقليمية لآسيا الوسطى, حول نقاط مختلفة عن تاريخ امتثال كازاخستان بالمبادرة، والشكل الذي اتخذته المبادرة في كازاخستان، والأنشطة لتحالف منظمات المجتمع المدني “العائدات النفطية – تحت الإشراف الحكومي”، فضلا عن دور المنظمات الدولية في المبادرة.
وأوضح البيان أن كازاخستان وصلت في الوقت الحاضر إلى آخر مراحل المصادقة على المبادرة، إلا أن العملية تسير بوتيرة أبطأ نوعا ما في اليمن، ومن المتوقع أن تتم المصادقة لليمن في شهر مارس من العام 2011م.
وتعتبر عملية تبادل الخبرات هذه بين منظمات المجتمع المدني نشاطاً ذو قيمة عالية جدّاً لاسيما في ضوء حقيقة أن منظمات المجتمع المدني تمثل ركيزة أساسية في الأركان الثلاثية للمبادرة، وذلك جنبا إلى جنب مع الحكومة والقطاع الخاص.
كما تضمنت الفعاليات جلسات شرح عملية حول الأنشطة التي يضطلع بها المجلس الوطني للمبادرة في كازاخستان، ومتطلبات وضع التقارير ، ودور المجتمع المدني ، والمخاطر المحتملة والفرص المتاحة في تنفيذ المبادرة.
لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية أهمية خاصة, فمن مزايا تنفيذ المبادرة في كازاخستان هي التحسينات في مناخ الاستثمار في البلد ويرجع ذلك إلى حقيقة أن دعم المبادرة يرسل إشارة واضحة إلى المستثمرين والمنظمات الدولية أن البلد مستعدة لقبول قدر أكبر من الشفافية.
وتتركّز المزايا للمجتمع المدني من هذه المبادرة في زيادة فرص الحصول على معلومات حول كيفية استخدام الحكومة لأموال العائدات نيابة عن شعبها. وهذا ما يجعل الحكومات أكثر عرضة للمساءلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock