اقتصاد يمني

اليمن تبدأ تنفيذ مشروع الأمن الغذائي منتصف 2014

أعلن وزير الزراعة والري المهندس فريد مجور ، موعد بدء تنفيذ مشروع الأمن الغذائي في اليمن منتصف 2014م.

ويمول المشروع بمنحة من برنامج الصندوق العالمي للأمن الغذائي بتكلفة 36 مليون دولار.

وأشار الوزير مجور خلال افتتاح ورشة العمل التوجيهية لتحديد مسارات المسح الميداني وفقا لأهداف ومكونات مشروع الأمن الغذائي ، إلى أن مؤشرات الفقر العالية تتركز في المناطق الشحيحة المياه ومحدودة الأراضي الزراعية الخصبة .

ونوه إلى أن المؤشرات الإحصائية تبين أن 63 بالمائة من الأسر الزراعية في الأرياف يمتلكون حيازات بسيطة وعلى المستوى الوطني تبلغ نسبة من يحصلون على خدمات الري 26 بالمائة وفي المديريات الفقيرة تبلغ هذه النسبة 21 بالمائة فقط ، كما أن 31 بالمائة من الأسر الزراعية في الأرياف ينتجون غذاء للاستهلاك المنزلي ويكفي هذا الإنتاج حوالي 10 بالمائة من احتياجهم الإجمالي للغذاء .

وأشار الوزير مجور إلى أهمية الورشة كونها تنعقد في إطار الإعداد لوثيقة المشروع الخاص بتعزيز الإنتاجية لأصحاب الحيازات الصغيرة حيث سيمثل هذا التقييم قاعدة بيانات ستبنى عليها وثيقة المشروع والذي يتوقع أن يدشن خلال الفصل الثالث من عام 2014 بعد استكمال الوثائق اللازمة وإقرار وثيقته بصورة نهائية .

واعتبر أن التدخلات المقترحة تخدم صغار المزارعين والمزارعات الفقراء الذين يمتلكون حيازات صغيرة والمعدمين ومربي الماشية والشباب والفئات الاجتماعية التي تعمل لدى الغير والمهمشين والمرأة .

وثمن وزير الزراعة دور منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) وبرنامج الغذاء العالمي ودعمهما لمسارات التنمية الزراعية وجهود تحقيق الأمن الغذائي في اليمن .

وحث المشاركين في الورشة وأعضاء الفرق الميدانية إلى الاستفادة القصوى من المعلومات المكتسبة ويعملون على تطبيقها في الواقع العملي أثناء المسح الميداني للخروج بأولويات تعكس حاجة المستهدفين بصورة واقعية .

كما ألقيت خلال الورشة التي تأتي ضمن فعاليات دراسة التقييم الاجتماعي في المناطق المستهدفة في كل من محافظات صنعاء وحضرموت وحجة وشبوة وبتمويل من الفاو وبرنامج الغذاء العالمي كلمة ترحيبية استعرضت أهداف المشروع والخطوات والإجراءات في إعداد الوثائق التي قدمتها وزارة الزراعة والري ومكنتها من تحقيق نجاحا في الحصول على منحة من برنامج الصندوق الدولي للأمن الغذائي .

وتهدف الورشة التي تستمر أربعة أيام ويشارك فيها قرابة 40 مشاركا ومشاركة من الوزارة والجهات المعنية وأكاديميين وباحثين ، إلى تحديد مسارات المسح الميداني وفقا لأهداف ومكونات وأنشطة مشروع الأمن الغذائي وتعزيز المخرجات النهائية التي يترتب على نتائجها أولويات المزارعين المستهدفين واستكمال الوثيقة النهائية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock