شركات ومصانع

103 مليارات ريال حجم ارباح الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم

سجلت الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم أعلى أرباح سنوية في تاريخها على الإطلاق، لترتفع إلى نحو 103 مليارات ريال خلال العام الماضي 2013، مقابل 96.6 مليار ريال في 2012، بنسبة نمو 7 في المائة، لتضيف أرباحا قيمتها  6.4 مليار ريال. وذكر تقرير نشر على صحيفة الاقتصادية السعودية ، أن الدعم الرئيسي لأرباح السوق في 2013 جاء من قطاع الاتصالات، حيث بلغ نمو أرباح القطاع 14.8 مليار ريال في 2013 مقارنة بـ 11.3 مليار ريال في 2012، بنسبة نمو 55 في المائة من النمو في الأرباح المجمعة للسوق، وكان النصيب الأكبر لشركة الاتصالات السعودية التي ساهمت بنسبة 42 في المائة من النمو في أرباح السوق بعد أن أضافت 2.7 مليار ريال إلى أرباحها في 2013 كأعلى شركة مساهمة في النمو.

وأوضح التقرير، أن من إجمالي 163 شركة مدرجة في السوق، أعلنت 160 شركة نتائجها، فيما لم تعلن ثلاث شركات وهي السعودية للاتصالات المتكاملة لإلغاء رخصتها، وشركتا الجزيرة تكافل، والعربي للتأمين لحداثتهما، ونمت الأرباح المجمعة للسوق بنسبة 27 في المائة خلال الربع الرابع من عام 2013، لتصل إلى 24.9 مليار ريال، مقارنة بـ 19.6 مليار ريال في الفترة نفسها من عام 2012، لتضيف الشركات 5.2 مليار ريال لأرباحها. وساهمت القطاعات المختلفة في الأرباح، ومن بين 15 قطاعات يشملها السوق نمت أرباح 12 قطاعا، فيما تراجعت أرباح 3 قطاعات أخرى، وكان القطاع الرئيسي قطاع الاتصالات، تلاه قطاع التشييد والبناء، بنسبة مساهمة 20 في المائة في نمو أرباح السوق، بفضل تحقيقه أرباحا في 2013 بقيمة 1.2 مليار ريال، مقابل خسائر في 2012 قدرها 144 مليون ريال ، وجاء ذلك بشكل رئيس من تقليص مجموعة المعجل خسائرها بقيمة 1.2 مليار ريال.

وجاء ثالثا قطاع المصارف بنسبة مساهمة 18 في المائة في نمو أرباح السوق، بعد أن ارتفعت أرباحه إلى 29.8 مليار ريال في 2013، مقارنة بـ 28.6 مليار ريال في 2012، ليضيف 1.1 مليار ريال لأرباحه، ونمت أرباحه بنسبة 4 في المائة ، وفي الترتيب الرابع جاء قطاع الصناعات البتروكيماوية، بنسبة مساهمة 14 في المائة في نمو أرباح السوق، بعد أن ارتفعت أرباحه إلى 34.8 مليار ريال في 2013، مقارنة بـ 33.9 مليار ريال في 2012، ليضيف 873 مليون ريال لأرباحه، ونمت أرباحه بنسبة 3 في المائة. وساهمت قطاعات الزراعة، والطاقة، والاستثمار الصناعي، والنقل، في نمو أرباح السوق بنسب 8 في المائة، و7 في المائة، و7 في المائة، و6 في المائة على التوالي ثم جاءت قطاعات التجزئة، والفنادق والسياحة، والاستثمار المتعدد، والأسمنت بنسب راوحت بين 1 و4 في المائة.

ومن جانبٍ اخر ساهمت ثلاثة قطاعات بشكل سلبي في الأرباح، وجاء على رأسها قطاع التأمين بنسبة  – 34 في المائة، ليحقق خسائر خلال 2013 بقيمة 1.3 مليار ريال، مقابل أرباح قدرها 864 مليون ريال في 2012، وجاء ذلك بشكل رئيس نتيجة زيادة عدد كبير من شركات القطاع لاحتياطياتها الفنية، تلاه في المساهمة السلبية، قطاع التطوير العقاري بنسبة  – 6 في المائة، لتتراجع أرباحه بقيمة 356 مليون ريال، حيث كانت 2.2 مليار ريال في 2012، بينما بلغت نحو 1.8 مليار ريال في 2013، بنسبة تراجع 16 في المائة، وأخيرا قطاع الإعلام والنشر بنسبة مساهمة سلبية – 4 في المائة، حيث خسر القطاع في 2013 نحو 7 ملايين ريال، مقابل أرباح قدرها 232 مليون ريال في 2012.

أما عن أكبر الشركات من حيث نسبة مساهمتها في نمو أرباح السوق المجمعة خلال 2013، فقد تصدرتها شركة الاتصالات السعودية بنسبة مساهمة 42 في المائة، تلتها مجموعة المعجل بنسبة مساهمة 19 في المائة، ثم شركة موبايلي بنسبة مساهمة 10 في المائة، بعد أن أضافت 659 مليون ريال إلى أرباحها في 2013 مقارنة بعام 2012، حيث بلغت أرباحها 6.7 مليارات ريال، ورابعاً جاءت شركة معادن بنسبة مساهمة 9 في المائة، بعد أن ربحت 1.7 مليار ريال في 2013، مقابل أرباح قدرها 1.1 مليار ريال في 2012 وخامساً وسادساً جاء بنكا السعودي البريطاني ساب، والرياض، بنسبة مساهمة بـ 8 في المائة لكل منهما، وفي الترتيب السابع والثامن والتاسع، جاءت شركات كهرباء السعودية، وسابك، وكيان، بنسبة مساهمة 7 في المائة لكل منها. تجدر الإشارة إلى وجود عدد من الشركات سنتها المالية مختلفة وهي شركة فواز الحكير، وشركة سدافكو، وشركة اتحاد عذيب للاتصالات، وشركة تهامة، جميعها تنتهي سنتها المالية في نهاية مارس من العام، بينما شركتا مكة للإنشاء وجبل عمر بالتقويم الهجري.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock