كتابات اقتصادية

تحديات المستقبل في اليمن

الاقتصادي -ليس بخاف على العاملين في القطاع المالي والمصرفي أن نجاح وازدهار ونمو المؤسسات المالية والمصرفية بصورة مثالية يعود إلى مسيرة وتطور ونهج بلادنا اليمن،

فقد ترافقت النهضة الشاملة التي شهدتها بلادنا وامتدت فيها مع طفرة في أنشطة وعمليات المؤسسات المالية والمصرفية وقد كان ولا يزال لها دور كبير ومشاركة حيوية في عملية التنمية الاقتصادية التي تشهدها اليمن وشهدتها خلال عقود التسعينيات وحتى يومنا هذا نمواً كبيراً من خلال تركيزها على المساهمة بشكل فعال في تمويل مشاريع البنية الأساسية والمشاركة في تطوير وتنمية مختلف قطاعات التجارة والأعمال والصناعة والخدمات والمشاريع الاستراتيجية الضخمة في مختلف المدن اليمنية ويعكس النمو القوي في المحافظ الإقراضية والتسليفية وتوزيعها وتأكيداً لالتزامها بمواصلة المشاركة بفعالية في مسيرة الازدهار والرخاء في الوطن وتوفيرها الدعم لمؤسسات القطاعين العام والخاص وتعتبر المصارف والمؤسسات المالية اليمنية رمزاً للنمو المضطرد، فنمو القطاع المالي والمصرفي أتى من خلال القيم الراسخة التي تحكم مسيرته ومكانته ومتانته لأن هذه التطورات تأتي في وقت بات فيه الاقتصاد المحلي على أعتاب مرحلة جديدة من النمو، بالإضافة إلى أن قطاعنا الخاص يلعب دوراً محورياً في عملية التنمية وذلك في إطار السياسة الحكومية الرامية إلى تنويع البنية الاقتصادية بعيداً عن قطاع النفط وتعظيم مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي مع تنامي أهمية القطاع المصرفي المحلي في مسيرة التنمية واستفادته من الفرص المرافقة لعملية التحول التي يشهدها اقتصادنا الوطني خصوصاً خلال مراحل الوفاق والوئام والأمن والاستقرار التي سوف تشهدها بلادنا اليمن في الأيام والشهور والسنين القادمة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock