اقتصاد يمني

اليمن تطلق خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2014 بتكلفة 592مليون دولار

دشنت الحكومة وشركائها  بوزارة الخارجية خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام الجاري 2014 بمبلغ 592 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية في اليمن.

وفي حفل إطلاق الخطة أكد وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي على أهمية أن تدرك الأطراف السياسية اليمنية مسئوليتها وأن ما يجري في اليمن من نزوح داخلي نتيجة الصراعات المسلحة هو نتاج للمواقف السياسية الخاطئة التي لاتضع مصلحة اليمن في المقام الأول.

وشددا على ضرورة أن ندرك أنه يجب علينا كيمنيين مراجعة مواقفنا وتحمل مسئوليتنا في الانتقال إلى اليمن الحديث قبل أن نلوم أشقائنا وأصدقائنا على عدم توفير الدعم الإنساني لنا.

وأشار إلى اليمن قدم خلال السنوات الثلاث الماضية تجربة فريدة في الانتقال السلمي للسلطة والحوار الوطني وأنه يجب أن لا يترك الأشقاء والأصدقاء هذه التجربة للمجهول أو لعدم توفير الدعم لها للنجاح في هذه الظروف. متمنيا من أن يجد النداء الإنساني الذي أطلق اليوم أذانا صاغية لدى سفراء الدول الشقيقة والصديقة وممثلي المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

ولفت القربي إلى أن الكثير من المنظمات والدول تشيد دوما بسياسة اليمن التي فتحت أبوابها للاجئين دون تقديم المساعدة الكافية لرعاية اللاجئين الذين تركت أعبائهم على كاهل الحكومة اليمنية.

من جانبهما استعرض كلا من وزير الشئون الاجتماعية والعمل الدكتورة أمة الرزاق علي حُمد ووزير الصحة العامة والسكان الدكتور أحمد العنسي ووزير حقوق الإنسان حورية مشهور ونائب رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين أحمد حرمل الاحتياجات الإنسانية في مجالات الرعاية الاجتماعية والصحية والإنسانية والصعوبات التي تواجهها تلك الجهات في تلبية تلك الاحتياجات.

بدوره أكد الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشئون الإنسانية إسماعيل أحمد ولد شيخ أن حجم الاحتياجات الحالية يجعل اليمن واحدة من أكبر حالات الطوارئ الإنسانية عالميا، حيث بات 14 مليون و700 ألف مواطن من سكان اليمن في احتياج إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية خلال العام الجاري2014 في الوقت الذي عمل فيه الصراع الأخير في محافظتي صعدة وعمران على زيادة ضعف الآلاف من السكان وزيادة محدودية وصول المساعدات. مبينا أن10 ملايين و500 ألف مواطن يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي وأكثر من مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock