كتابات اقتصادية

السياسة الاقراضية والتميز والجودة

عادة ما تركز المصارف والمؤسسات العالمية على تمويل المشاريع المنتجة والإنمائية وتمويل التجارة استيرادا وتصديرا كما تكثف المصارف والمؤسسات المالية بصفة عامة جهودها على تعزيز جودة محفظتها

الاقراضية والتسليفية ومتابعة الديون المشكوك في تحصيلها مما ينعكس إيجابيا على تقييمها من قبل مؤسسات التصنيف الدولية الرئيسية حيث تقوم تلك المؤسسات التصنيفية بتعزيز التقييم الجيد الممنوح لها كما تعمل المصارف والمؤسسات المالية بشكل دؤوب على إعادة النظر في سياساتها الاقراضية والتسليفية وتعديلها لمواجهة التحديات المرتبطة بتغيرات الأوضاع والمتطلبات في الأسواق وموازنة معادلة المخاطر والعوائد.
فسياسة التوسع الاقراضي والتسليفي المدروس يتوج بارتفاع السلفيات والقروض وتتراجع فيه نسبة القروض المشكوك في تحصيلها كما تتصدر أولويات معظم المصارف في المؤسسات المالية في كافة أنحاء العالم مواصلة الاستثمار في تطوير الموارد البشرية واستقطاب الكفاءات والكوادر والخبرات المؤهلة وتعزيز الانتاجية والارتقاء بمستوى الخدمات والحرص على المضي قدما في برامج تطوير البنية الأساسية واستخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا والمعلوماتية في إطار توجهها الشامل لتعزيز مستويات الكفاءة وسرعة ودقة إنجاز الأعمال وخفض الكلفة بالتزامن مع مواصلتها للتوسع المدروس في افتتاح فروع حديثة وتحديث فروعها القائمة وفي إطار سعيها الدائم نحو الجودة والارتقاء بمستوى الخدمات في مختلف القطاعات سواء تجزئة أو أفرادا أو رجال أعمال أو شركات مع تعزيز تواجدها المؤثر وقاعدتها الرأسمالية وتعظيم العوائد على حقوق المساهمين والاستفادة من أحدث التقنيات لمواكبة التطور ومواجهة تحديات المستقبل ومواصلة تحقيق نمو يرضي تطلعات المساهمين والنمو والتنمية الاقتصادية والسياسة الاقراضية والتسليفات والتميز والجودة.
Email ahmed alpauap @hotmil.com

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock