فعاليات اقتصادية

مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تؤكد استمرار دعم جهود اليمن في مجال الأمن الغذائي

قامت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي – رئيسة مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية، هيلين كلارك، امس بزيارة ثلاثة مشاريع للأمم المتحدة بمحافظة عمران.
حيث زارت مركز تدريب كلاب كشف الألغام، في وادي ظهر بمحافظة عمران، وقد أٌطلعت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على مهارات تلك الكلاب في كشف الألغام، كما استمعت لعرض عن عمل المشروع ونتائجه الجيدة في تطهير مساحات واسعة من الألغام، وخططه للمستقبل.
وأنشأ المركز عام 2001، بدعم من الحكومة الألمانية، ويعتبر ضمن نطاق عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الطويل الأمد لتطوير الكشف عن الألغام من خلال عمليات مسح وتطهير الألغام. كما يساهم البرنامج بالوفاء في التزامات الحكومة بمعاهدة حظر الألغام ضمن إطار اتفاقية أوتاوا 1 مارس 2015. هذا ويقوم المشروع بتطوير القدرات الإدارية والفنية للمركز اليمني لنزع الألغام، لضمان سلامة واستدامة العمليات.
كما قامت هيلين كلارك بزيارة للمركز الصحي التابع لبرنامج الغذاء العالمي في ثلا، بمحافظة عمران. حيث إطلعت على الخدمات التي يقدمها المركز والتي منها فحص سوء التغذية للنساء والأطفال، ودعمهم بالمساعدات الغذائية، وتقديم تدريب أساسي وتربوي عن التغذية الجيدة، وغير ذلك؛ وتمكن برنامج الغذاء العالمي من الوصول إلى 11,000 ألف من المستفيدين في العام المنصرم عبر المرافق الصحية الثمانية (مستشفى ريفي واحد، ومركزين صحيين، وخمس وحدات صحية).
كما زارت رئيسة مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية برنامج الرعاية العلاجية في العيادات الخارجية التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، في مستشفى ثلا. وتدير اليونيسيف 256 من الرعاية العلاجية في العيادات الخارجية في جميع أنحاء اليمن، وتَوَجَّب مضاعفة هذا الرقم في العام 2011.
وأعلنت السيدة كلارك خلال زيارتها أن فريق الأمم المتحدة القطري سيضع وينفّذ برنامج الأمم المتحدة المشترك عن الأمن الغذائي والتغذية، ضمن (أطر المساعدات التنموية للأمم المتحدة) الجديدة، وسيكون هذا البرنامج جزءاً من الجهود الحكومية لتنفيذ الأمن الغذائي وخطط العمل الوطنية للتغذية.
رافقها خلال الزيارة السيدة أمة العليم السوسوة، المدير الإقليمي للأقطار العربية بمكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والسيدة براتيبها مهتا، المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، وعددٌ من كبار مسؤولي الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock