تحقيقات اقتصادية

الصناعة في اليمن وشكوى الإهمال!

 

رغم الأهمية التي تكتسبها الصناعة في الاقتصاديات العالمية إلا أنها في اليمن غير ذلك فهي على هامش الاهتمام الحكومي  وهو مايتطلب العمل من أجل النهوض بهذا القطاع الحيوي من خلال تقديم الحوافز والدعم فلا تنمية حقيقية بدون صناعة وطنية متطورة.
وزارة الصناعة والتجارة تؤكد أن السياسات الحكومية المنفذة خلال الفترة المنصرمة ركزت على حشد كافة الطاقات و الإمكانيات في عملية التنمية الصناعية على أساس الحرية الاقتصادية وآلية السوق وذلك تحقيقا للأهداف والغايات التنموية الهادفة إلى زيادة الإنتاج والتشغيل ومكافحة الفقر وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.

دعم
وفي إطار جهود الحكومة لتحقيق التنمية الصناعية قامت بتشجيع إقامة صناعات وطنية تعتمد على المدخلات المحلية من خلال مساعدة مؤسسات القطاع العام والخاص في تطوير المهارات الصناعية لزيادة قدرة الصناعة الوطنية على المنافسة.
وتشير البيانات إلى أن القطاع الصناعي التحويلي يسهم ما يربوا على  10% من الناتج المحلي الإجمالي وبنسبة توظيف 4.5% من إجمالي القوى العاملة بالاقتصاد الوطني ويستأثر النفط والغاز على نصيب الأسد في توليد الناتج الصناعي إذ تصل نسبة مساهمتهما إلى أكثر من (90%) من قيمة الناتج الصناعي.

محرك رئيسي
خبراء الاقتصاد يؤكدون أن القطاع الصناعي يعتبر المحرك الرئيسي للعملية التنموية كونه يرتبط بمختلف الأنشطة الاقتصادية سواء القطاعات التي تعتبر منتجاتها مدخلات للقطاع الصناعي أو القطاعات التي تستفيد من منتجات القطاع الصناعي كما الصناعة تتميز بنشاطها المتعدد وكلها مترابطة وهذا ما جعل قطاع الصناعة يحتل الألوية في عملية التنمية غير أن ذلك يستوجب إعداد بنية تحتية متعددة وواسعة وقوية تستطيع تلبية متطلبات تطوير القطاع الصناعي .
ويضيفون أن قيام صناعة متطورة تحتاج أيضا إلى نظام تعليمي متطور ومتعدد يسمح بتغذية القطاع الصناعي بالقوى العاملة الفنية و الماهرة  هذا إلى جانب إنشاء قطاع للبحوث والدراسات والتطوير من خلال وضع خطة عملية واقعية تستطيع وضع الأولوية لتوفير متطلبات القطاع الصناعي وتطويره وتحصر كافة الموارد الاقتصادية الطبيعية والمادية والبشرية واستغلالها الاستغلال الأمثل .

موارد طبيعية
ويؤكدون أن اليمن تتمتع بموارد طبيعية كبيرة وموقع جغرافي متميز وموارد بشرية قادرة على العمل والتطور بما يمكنها من إحداث نهضة صناعية كبيرة وذلك من خلال تحديد القطاعات الواعدة التي يمكن أن تستوعب القدر الأكبر من اليد العاملة واستغلال الموارد الطبيعية المتاحة وخاصة في مجال الصناعة التعدينية والاستخراجية والدخول في مجال الصناعة التحويلية التي تعتمد على أكبر قدر ممكن من المدخلات الموجودة محليا مما يضاعف القيمة المضافة  للسلع الأولية التي يتم تصديرها مثل الأحجار والسلع الزراعية والأسماك .

تعاون
وبحسب الخبراء فإن النهوض بالقطاع الصناعي يتطلب وجود تعاون كبير بين الحكومة والقطاع الخاص سواء في مجال تهيئة المناخ للاستثمار وإعداد الدراسات الأولية واستكشاف الفرص أوفي مجال تنفيذ المشاريع وتقييم السياسات وخاصة في ظل توجه الدولة لإنشاء المناطق الصناعية وتوفير كافة الخدمات والبنى التحتية والتسهيلات والمزايا للمستثمرين .

فرص العمل
وطبقا للاقتصاديين فإن الصناعة من القطاعات الهامة لإيجاد فرص العمل بإعداد كبيرة مقارنة ببقية القطاعات الاقتصادية وهذا يعني القطاع الصناعي من أكثر القطاعات أهمية في معالجة البطالة والإسهام بفعالية في الدخل القومي الأمر الذي من شانه أن ينعكس إيجابا على زيادة متوسط دخل الفرد وتحسين مستوى المعيشة وباعتبار أن اليمن تمتلك فرص هائلة في المجال الصناعي وفي حالة تهيئة الظروف المناسبة لتنمية هذا القطاع والترويج لمنتجاته في الداخل والخارج فان ذلك سيزيد من أهمية هذا القطاع ويرفع مستوى مساهمته في التنمية الاقتصادية .

نمو
ويؤكد تقرير الصناعة العربية 2009- 2010 م الصادر حديثاً عن المنظّمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التابعة لجامعة الدول العربية أن الناتج الإجمالي الصناعي لليمن بلغ 10.6 مليار دولار، بينما بلغت مساهمة الصناعة الإستخراجية في الناتج المحلي الإجمالي 30.7% ومساهمة الصناعة التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي 8.5%.
وقال التقرير أن الصناعة في اليمن واصلت أدائها عام 2008 بفضل ارتفاع أسعار النفط العالمية التي تعزّز قطاع الصناعة الإستخراجية بشكل مهم، وبلغت القيمة المضافة للقطاع الصناعي 10.6 مليار دولار عام  مقابل 8.6 مليار دولار أي بزيادة نسبتها 23%، ومع ذلك عرف نمو القطاع الصناعي انخفاضاً بالمقارنة مع السنوات السابقة حيث شهد تباطؤاً في نموه وذلك من جهة بسبب استمرار الانخفاض في إنتاج النفط ومن جهة أخرى بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية الغذائية المستوردة التي أثّرت في تكلفة مدخلات القطاعات الرئيسية في اليمن لا سيّما قطاع الأغذية.

الصناعة التحويلية
وأشار التقرير إلى أن قطاع الصناعات التحويلية يمثّل أهمية إستراتيجية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية نظراً لتمتّعه بإمكانيات تساعد على تحقيق النمو الاقتصادي وتحسين الإنتاجية ورفع نصيب الفرد من الدخل القومي.
ويساهم هذا القطاع بنسبة 8% من الناتج المحلي الإجمالي وتهيمن الصناعات الصغيرة “بين 1 و4 أشخاص” عليه بنسبة 92%، بينما لا تمثّل الصناعات المتوسّطة والكبيرة إلا 1% و7% على التوالي.

تباطؤ
ولفت التقرير إلى أن قطاع الصناعات التحويلية سجّل تباطؤاً في الأداء إلى 2.5% مقارنةً مع نمو نسبته 6.2% في عام 2007، ويعود هذا التباطؤ إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج الناجمة عن ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية الأساسية والتي شهدت ارتفاعاً كبيراً في الأسعار وهذا اثر الارتفاع الحاد في تكاليف المدخلات على إنتاج الصناعات الغذائية التي شهدت قيمتها المضافة تراجعاً بنسبة 40% في عام 2008 حيث انخفض من 1.2 مليار دولار في عام 2007 إلى 763 مليون دولار .

الصناعات الغذائية
وذكر التقرير أن الإنتاج الصناعي التحويلي في اليمن يتركّز بشكل قوي حول الصناعات الغذائية التي تمثّل أكثر من 33% من الناتج الإجمالي الصناعي التحويلي. ويتميّز قطاع الصناعات الغذائية بأهمية إستراتيجية حيث أن 50% من المؤسسات التحويلية تعمل في الصناعات الغذائية التي تعتبر المشغّل الأول لليد العاملة اليمنية. ويعتبر قطاع البتر وكيماويات ثاني قطاع مهم في اليمن وهو يمثّل 20% من الناتج المحلي الإجمالي لقطاع الصناعة التحويلية حيث بلغت القيمة المضافة لهذا القطاع 463 مليون دولار  مقابل 250 مليون في عام 2007، أي بزيادة نسبتها 84% وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط ومشتقاته في عام 2008.
وأكّد أن مساهمة قطاع الصناعة التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي ومعدّلات نموّه كان من الممكن أن تكون أكبر من ذلك لولا وجود مجموعة من العوامل والأسباب التي تحدّ من قدرة هذا القطاع على النمو، ومنها وجود تحديات كبيرة تعترض نمو وتطوّر قطاع الصناعات التحويلية وتعمل على شل مقوّماته وإمكانيات نهوضه مثل تدنّي خدمات البنية التحتية في الاقتصاد والتعقيدات البيروقراطية في الجهاز الإداري للدولة وغلبة المنشآت الصغيرة على هيكله وصعوبة الحصول على تمويل المشاريع الصغيرة وبطء أنشطة القطاع المصرفي في المجالات الاستثمارية المختلفة.
* عن يومية الثورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock