اقتصاد يمني

أنجز290 مشروعا العام الماضي بتكلفة 36 مليون دولار : مشروع الأشغال العامة يوفر أكثر من 95 ألف فرصة عمل مؤقتة

أشادت لجنة تسيير مشروع الأشغال العامة في اجتماعها أمس برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي رئيس اللجنة الدكتور محمد السعيدي بدور مشروع الأشغال العامة في عملية التنمية من خلال المشروعات التي ينفذها في مختلف محافظات الجمهورية .وأشارت إلى أن النتائج التي حققها مشروع الأشغال العامة وبشهادة المانحين الدوليين يعتبر نجاح للحكومة اليمنية، مشددة على ضرورة توفير تمويلات جديدة للمشروع خلال المرحلة القادمة.
وأكدت اللجنة أن مشروع الإشغال العامة أصبح من الجهات الحكومية الفاعلة في عملية التنمية ومكافحة الفقر و توفير فرص العمل، مثمنة جهود وحدة إدارة المشروع في انجاز الخطط والبرامج حسب الفترة الزمنية المحددة وبجودة عالية.
وفي الاجتماع الذي حضره وزير التعليم العالي الدكتور يحيى الشعيبي ووزير الأشغال المهندس عمر الكرشمي ووزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة أمة الرزاق حمد أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي رئيس لجنة تسيير مشروع الأشغال العامة حرص الحكومة على توفير تمويلات جديدة لمشروع الأشغال العامة، مشددا على أهمية تضافر الجهود من اجل رفع مستوى اليمن تنمويا.
من جانبه استعرض المهندس سعيد عبده احمد مدير مشروع الأشغال العامة نشاط المشروع خلال الفترة يناير -ديسمبر من العام 2011م.مشيرا إلى انه تم الإعلان خلال هذه الفترة 117 مشروعا بتكلفة إجمالية بلغت 14,92مليون دولار موزعة على جميع المحافظات وفي مختلف القطاعات كما سيتم الإعلان خلال الفترة القادمة عن 101مشروع جديد، موضحا انه تم إنجاز 290مشروعا خلال نفس الفترة بتكلفة إجمالية بلغت 36مليون دولار وفرت حوالي أكثر من 95الف فرصة عمل (عامل/شهر    ).
وأكد مدير مشروع الأشغال العامة أن المنصرف المالي بلغ46مليون دولار مليون ليصل الإجمالي لمراحل المشروع الثلاث حتى نهاية ديسمبر2011م الماضي 428,3مليون دولار.
يشار إلى أن مشروع الأشغال العامة يعتبر أحد أهم المكونات الأساسية لشبكة الأمان الاجتماعي، ويهدف بدرجة أساسية إلى إيجاد أكبر قدر من فرص العمل للعمالة الماهرة وغير الماهرة وتوفير الخدمات الأساسية للفئات الأكثر احتياجاً، وكذا تحسين الأوضاع الاقتصادية والبيئية للفئات الفقيرة بالإضافة إلى الارتقاء بمهنتي المقاولات والاستشارات الهندسية والمحلية والارتقاء بمستوى المشاركة الشعبية في العملية التنموية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock