تقارير اقتصادية

منصور احمد علي مانع للاقتصادي اليمني :مخرجات المعهد التقني بالحوبان في تعز ايجابية

 

قال المهندس منصور علي مانع  عميد المعهد التقني الصناعي بالحوبان  بمحافظة تعز ان المعهد يسعى    الى تحقيق أجندة علمية مخططة من شأنها ان تؤدي الى احداث نقلة نوعية في تنمية المهارات البشرية والارتقاء بالإنسان العامل من خلال  إنتاج المشاريع العلمية وتطوير الأجهزة الالكترونية والانتقال من نموذج تقني إلى أخر وخلق أجيال رقمية جديدة ..وهذا التوجه موجود لدى الحكومة اليمنية التي تعتبر المعاهد الفنية والمهنية الركيزة الأساسية لتطوير اقتصادها الوطني…
وقال الواقع كما يقول المهندس منصور احمد علي مانع عميد المعهد التقني الصناعي بالحوبان  بتعز للاقتصادي اليمني ان نتائج المعهد  ايجابية   وهناك توجه جاد للتعليم في هذا المجال ودعم رسمي وخليجي غير محدود لبناء مشاريع جديدة وتعميم المعاهد الفنية والمهنية على كافة المحافظات اليمنية..تفاصيل اللقاء في السطور التالية :
-واضاف  بدأ العمل بالمعهد في العام 1999م ترجمة لتوجهات القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية التي أعطت اولوىة للتعليم الفني والتدريب المهني  وذلك بهدف تنمية قدرات ومهارات كافة شرائح المجتمع وقيادته المختلفة وبغرض التقليل من البطالة والحد من الفقر.. وقد سعت  وزارة التعليم الفتي والمهني  إلى اتخاذ عدد كبير من المعاهد وكليات المجتمع في مختلف المحافظات ومنها محافظة تعز بهدف إتاحة الفرص لالتحاق اكبر عدد ممكن في مجال التعليم الفني والمهني تنفيذا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية.

واوضح عن اهم أهداف  هذا المعهد التي نسعى لتحقيقها إخراج كادر فني لديه القدرة على مواكبة التطورات في سوق العمل.-التوصل مع أصحاب العمل والمجتمع إلى اتفاق وتبادل الخبرة والمشورة والخدمات الفنية.-  نشر الوعي الفني في البيئة المحيطة.-تنظيم وتنفيذ قورات تدريبية لخدمة المجتمع.-تقديم الخدمات والاستشارات الفنية وبحسب الاحتياج. -ثمان دفع إلى وقتنا الحالي وعدد الخريجين خلال الثمان السنوات الماضية وصل إلى 2919 طالب  إضافة إلى 434 طالبة بإجمالي 3353طالب وطالبة.
واشار الى ان انتاج مشاريع تخرج للطلاب بحسب متطلبات واحتياجات السوق حيث تم انتاج اكثرمن 103 مشروع في العام الماضي وهذا العام سيتم انتاج عدد اكثرمن هذه المشاريع .
-متابعة الطلاب بشكل عام وخصوصا الطلاب في التخصصات التي تم افتتاحها قريبا مثل التخصص في مجال إدارة انظمة شبكات الحاسب وتخصص كهرباء السيارات الحديثة وقد تم افتتاح الاقسام المذكورة نظرا لاحتياجات سوق العمل لهذه التخصصات بشكل اكبر مقارنه بالتخصصات الاخرى .وتفعيل العلاقة مع القطاع الخاص بشكل افضل في مختلف القطاعات.
وعن ابرز الملامخح المستقبلية  قال انها تحديث التخصصات الموجودة بشكل مستمر بما يتواكب والتطورات في مجال تكنولوجيا العصر الحالي .واستحداث تخصصات جديدة يما يخدم سوق العمل مثل التخصص في صيانة الاجهزة الالكترونية،
وصيانة  أجهزة طبية -الكترونيات واتصالات .-وتفعيل العلاقة مع القطاع الخاص بشكل افضل وفي مختلف مجالات التدريب والصيانه .ومشاريع التخرج الاستشارات الفنية واستحداث تخصصات وغير ذلك .
منوها الى انه توجد علاقة بين المعهد والقطاع الخاص حيث وان المعهد يقوم باستحداث تخصصات جديدة بما يتناسب واقتصاد السوق وذلك من خلال :تنفيذ دورات تدريبية للقطاع الخاص في المعهد بحسب الطلب.-قيام بعض الطلاب بعمل مشاريع تخرج في بعض الشركات والمرافق الخاصة بالقطاع الخاص.وتعاون القطاع الخاص في اتاحة فرصة للطلاب الخريجين بالتطبيق الصيفي لفترة شهرين بعد التخرج مايعرف بالتدريب التعاوني.
اما اهم اقسام النعرض فهي قسم برمجيات وقسم  صيانة الحاسب وقسم ادارة انظمة شبكات الحاسب وقسم تحكم الكتروني وقسم كهرباء عام وقسم انظمة هيدروليك ونيو ماتيك وقسم ميكانيكا مركبات وقسم تبريد وتكييف وقسم كهرباء سيارات حديثة.
ويضيف العميد مانع : التعليم الفني والمهني يعود بالفائدة الاقتصادية والاجتماعية المالية التي يستفيد منها المجتمع عموما  لتأمين ايد عامله  مدربة ومحترفة  ومثل هذه الأقسام لايمكن الاستغناء عنها في العمليات الصناعية والتجارية وبعض المشاريع تصمم للفقراء لأنها رخيصة الثمن وغيرها من المشاريع التي تخدم المجتمع وسوق العمل ..
كما يؤكد ان -الإمكانيات متوفرة ولكن كل عمل بحاجة إلى بذل جهد حتى يتم انجازه والعمل في التعليم الصناعي بحاجة إلى جهود مستمرة لغرض استمرار عملية التحديث والمواكبة بما يتوافق والتطورات في سوق العمل لمختلف المجالات .
ونحب الإشارة هنا إلى ان المعهد له ابتكارات عديدة منها حقيبة الكترونية فائقة الدقة لفحص العناصر الالكترونية والساعة الالكترونية الرقمية -دائرة تحكم ومفتاح كهربايء بواسطة شفرة سرية وبرنامج التحكم بالأجهزة الكهربائية عن طريق الحاسوب والونش الكهربائي والمصعد الكهربائي والالكتروني الرقمي والتي اشرف عليها النائب الأكاديمي (المنسق والمشرف العام) للمشاريع المهندس /فيصل دعقان .,قامت ادارة المعهد بعمل ألوان خاصة بالقسم والتخصص وأصبح كل لون معبرا عن قسم وتخصص كلا على حدة .
وعن مستقبل التعليم الفني والمهني ؟ قال العميد مانع : يمكن القول ان مستقبل اليمن مرهون بتطوير التعليم الفني والمهني باعتباره الركيزة الأساسية لاقتصاد اي بلد وفي اليمن هناك توجه جاد للتعليم في هذا المجال وهناك دعم حكومي وخليجي غير محدود لبناء مشاريع جديدة وتعميم المعاهد الفنية والمهنية على كافة المحافظات-والمعاهد فيبلادنابشكل عام أحدثت نقلة نوعية في الارتقاء بمهارات الانسان  والواقع مبشر بنتائج ايجابية للتعلم الفتي والمهني ضمن برنامج الرئيس الانتخابي والخطة السنوية لوزارة التعليم المهني والفني الهادفة لاستيعاب 15 في المائة من مخرجات التعليم العام في الثانوية .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock