اخبار العملاتبنوك و مصارف
أخر الأخبار

فضيحة فساد بنك عدن تعصف بصرف الريال اليمني مقابل سعر الدولار وبقية اسعار العملات اليوم في اليمن .. ارتفاع كبير لاسباب متوقعة

عاودت اسعار العملات الاجنبية في اليمن الصعود مجددا بعد تراجع استمر خلال الاشهر القليلة الماضية تزامنا مع مباحثات سياسية في السويد بين اطراق النزاع اليمنية بالاضافة الى وعود هشة من بنك اليمن المركزي في عدن باستقرار العملات الاجنبية معتمدا على تراجع العملات الذي حدث خلال الشهرين الماضيين بدافع عوامل غير اقتصادية .

التراجع المؤقت

وحينها رصد موقع الاقتصادي اليمني اصداء الهبوط السريع لاسعار العملات الاجنبية في اليمن مقابل الريال اليمني خلال الاشهر الماضيية خصوصا الاراء الاقتصادية التى صرح بها خبراء الاقتصاد المحلي في اليمن بالاضافة الى مسؤولين ماليين وجاءت تلك الاراء منسجمة ومتفقة في الاغلب بان مايجرى حاليا من تراجع للعملات وارتفاع صرف الريال اليمني يعد بعيدا عن الجانب الاقتصادي او السياسي محذرين من خطورة مايجرى من تلاعب سريع غير مدروس في الوقت الذي توقعوا عودة صعود العملات الاجنبية الى مستوياتها المرتفعة .
وفي وفق سابق , حذر رئيس مركز الدراسات الاقتصادية الخبير الإقتصادي اليمني “مصطفى نصر” من الهرولة غير المبررة للدولار في السوق، وقال في توضيح مقتضب على فيسبوك، أن هذا الصعود للريال اليمني قد يكون فخا من المضاربين لشراء الدولار والسعودي، وأكد أن المنطقي أن يكون السعر قريبا من السعر الرسمي للبنك.
وكان نصر قد تحدث في وقت سابق حول تراجع الدولار وبقية العملات الاجنبية حيث قال بأن هذا التحسن يبقى مؤقتا وغير قابل للديمومة ما لم يتم إيجاد مصادر مستدامة لتمويل احتياجات البلد من العملة الصعبة.

واضاف ” البعض يتساءل الي أين سيتوقف سعر الريال، وأقول من الصعب التكهن بذلك لان ذلك محكوم بالسياسات والقرارات التي تطرقنا لها قبل قليل والثمن الذي ستدفعه الحكومة مقابل ذلك الاستقرار، والقضية يحكمها العرض والطلب”.

من جانب اخر شدد وزير النقل اليمني في حكومة هادي, صالح الجبواني، على تدخل البنك لتثبيت سعر الصرف عند 450 ريال للدولار، من أجل حماية صغار التجار والمدخرين، وأوضح في تغريدة على تويتر، أن كبار التجار لن يتأثروا بهذا الصعود السريع، وأشار أن الهلع يعم السوق وإرتفاع سعر الريال كما هو انخفاضه سياسة تعمل عليها بعض الأطراف، مؤكدا أن اللعب بسعر العملة بهذه الطريقة مخيف.

وكان قد حذر وزير المالية السابق البرفسور سيف العسلي من توابع تسارع انهيار اسعار العملات في اليمن مقابل الريال وتوقع صعود سعر الدولار لاعلى مستوى جديد مابين 800\1000 ريال متهما حكومة هادي بتدمير الاقتصاد قائلا “تدمير الأصول المالية والحقيقة سيفلس عدد كبير من صغار التجار وسيتضرر المغتربين الذين يعتمدون على ذلك للبقاء على قيد الحياة أن الأمر ليس مزحة ولا لعبة الأمر خط”.
فيما وصف الدكتور محمد بن همام مايجرى حاليا بفقاعة الصابون المصحوبه بحملة اعلامية محذرا من الهجمة المرتدة وتوقع عودة صعود العملات الاجنبية الى ماكنت عليها في السابق وان مايجري سوف يجرف ممتلكات ومخزون الناس البسطاء من العملات الاخرى وعندما تنتهي سوف تتلاشى مع اول خيط لشروق الشمس اي الطلب الحقيقي على العملات .
بدوره قال الخبير المالي الدكتور عبدالوهاب الشرفي
ان الارتفاع السابق للدولار كان له اسباب واضحه تراجع الايرادات من العملة الصعبة للبنك المركزي ، خروج الاموال من النظام المالي العام والاحتفاظ بالنقد الاجنبي ، طباعة نقد يمني جديد يفوق رقم المطبوع سابقا ، اخراج الاموال المجنبة كتالف من المركزي وطرحها للتداول ، لكن الانخفاض حاليا ليس له مبرر الا دخول المركزي بالتحديد للسعر والتوفير الحقيقي للطالبين وهذا يعني ان اموال بالنقد الاجنبي وفرت له لهذا الغرض ولن يستطيع المركزي ان يستمر لان الايراد بالعملة الصعبة لازال مكانه محدود جدا ، يعني ما يحدث هو نتيجة قروض او مساعدات ستنتهي . واضاف الشرفي بانه لا وجود لمؤثر حقيقي مستدام وثابت يمكنه ان يحفظ سعر الريال عند المستوى الذي وصله ارتفاعا ، كلها عوامل مؤقتة مصنوعة قد يتم ايقاف اثرها بقرار وقد ينقطع اثرها لعدم القدرة على الاستمرار بها .

لماذا انهار الريال اليمني مجددا ؟

بدأ ارتفاع العملات الاجنبية خلال الايام الماضية بدواقع مختلفة متوقعة وفق مصادر اقتصادية تحدثت مع موقع الاقتصادي اليمني .
حيث تحدثت المصادر الى ان ابرز تلك الاسباب انهيار اتفاق السويد الخاص بالحديدة والتطورات المرتبطة بذلك في المدينة الساحلية اضافة الى تدشين علميات عسكرية جوية بمدينة صنعاء من قبل قوات التحالف ما ادى الى مخاوف اضافية خصوصا ان تصريحات دولية تحدثت عن انهيار متوقع للريال اليمني .
واضافت المصادر ان ارتفاع نسبة الطلب على العملات الاجنبية منذ مطلع يناير مقارنة بالعرض بسبب حاجة المستوردين الى العملات الاجنبية لاستيراد السلع الرمضانية و مستلزمات الاعياد الذي يعتبر موسم مهم للتجار .

فضيحة حكومة هادي

وجاءت فضيحة محافظ البنك المركزي في عدن المعلنة من قبل اللجنة الاقتصادية يوم امس الاحد لتكون عود الثقاب الذي اشعل سوق الصرافة في اليمن ويفاقم ازمة الريال اليمني .
وفي التفاصيل , كشف حافظ معياد رئيس اللجنة الإقتصادية اليمنية المعين في الأشهر الماضية من قبل الرئيس هادي عن فساد مخيف وكارثي يمارس داخل أروقة ودهاليز الحكومة الشرعية وعن فساد شهري يقدر بمبلغ 9 مليار ريال .
وسجل الريال اليمني انهيارا مفاجئا وسريعا اليوم الاثنين ، بعد ساعات فقط من طلب رئيس اللجنة الاقتصادية حافظ معياد من رئيس الحكومة الموافقة لهئية مكافحة الفساد بالتفتيش والكشف عن المتلاعبين في اسعار الصرف خلال الفترة السابقة ، وتورط محافظ البنك المركزي الحالي في القضية .
حيث كشفت مصادر عن تورط محافظ البنك المركزي محمد زمام ، بالتلاعب بأسعار صرف العملة المحلية ، التي شهدت ارتفاعا غير مسبوق خلال الاشهر الماضية ، قبل ان تتعافى بشكل نسبي مؤخرا.
وقال المستشار حافظ فاخر معياد إنه تم رفع مذكرة من اللجنة الاقتصادية الى رئيس مجلس الوزراء التابع لهادي بشأن طلب الموافقة لهيئة مكافحة الفساد بالتفتيش على عملية الفساد التي حصلت في بيع وشراء العملة .
وأضاف معياد أن رفع المذكرة جاء مرفقاً مع جدول الفوارق بين أسعار السوق وأسعار الشراء للعملة بالريال السعودي وحملت المذكرة في طياتها ومحتوى سطورها فساد كبير ومذهل واحتيال على الحكومة وعبث بالمال العام في الدولة .
وتفصيلا , وثقت اللجنة الاقتصادية عمليات الفساد التي قالت إنها حصلت في بيع وشراء العملة خلال تلك الفترة في جدول أوضح فوارق السعر بين أسعار السوق وأسعار الشراء للعملة بالريال السعودي.
ولم توجه اللجنة اتهاماً محدداً إلى أي جهة رسمية عن عملية الفساد في عمليات بيع وشراء العملات واكتفت بقولها “إن هناك عملية فساد واسعة النطاق في عملية البيع والمضاربة بالعملة الوطنية”.
وكشف الجدول المرفق في مذكرة اللجنة عن إجمالي الفارق بين أسعار السوق وأسعار الشراء والذي بلغ 8,969,000,000 ثمانية مليارات وتسعمائة وتسعة وستين مليون ريال يمني.

لمعرفة تفاصيل اسعار صرف العملات كاملة بالتفصيل لكل مدينة ضمن صفحة خصصت في الاقتصادي اليمني تحتوى على جداول تحدث على مدار اليوم من الرابط التالي :

سعر الدولار وبقية اسعار العملات في اليمن اليوم مقابل الريال اليمني من محلات الصرافة والسوق السوداء

الوسوم

تعليق واحد

  1. كل هذي العوامل المتضرر منها اولاً واخيرًا المواطن الغلبان المسكين
    الله يكون في عونه
    ارتفع سعر الدولار مقابل سعر الريال اليمني معناه ارتفع كل شيء
    لاحول ولا قوة الا بالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock