اقتصاد يمني

باسندوة يؤكد تطلع الحكومة إلى دور منظمات المجتمع المدني في الدفع بعجلة التنمية

أكد رئيس مجلس الوزراء الأخ محمد سالم باسندوة أن الحكومة تتطلع إلى الدور الإنساني والتنموي الأوسع الذي ينبغي أن تلعبه منظمات المجتمع المدني المحلية في المساهمة بدفع عجلة التنمية، والعمل معاً في إقامة شراكة حقيقية بين منظمات المجتمع المدني والحكومة في مختلف المجالات.
وعبر الأخ رئيس الوزراء لدى افتتاحه اليوم بصنعاء مؤتمر منظمات المجتمع المدني التحضيري لمؤتمر المانحين عن تقدير الحكومة للمنتدى الإنساني ـ اليمن على تنظيم هذا المؤتمر الذي يجسد بوضوح أهمية الدور الذي يلعبه المنتدى الإنساني في دعم وتطوير قدرات منظمات المجتمع المدني وتحسين الاتصال والتعاون والتكامل بين العمل الأهلي والرسمي والشعبي من اجل التنمية المستدامة وتعزيز المبادئ والمعايير الإنسانية، لافتا إلى أهمية هذا المؤتمر، والذي يهدف إلى عرض التحديات المختلفة التي تواجه اليمن نظراً للظروف التي يمر بها، وكذا العمل على الخروج برؤية مشتركة للعمل الإنساني والتنموي للمرحلة القادمة.

وقال” لقد اطلعت على أهداف المؤتمر وبالأخص دور منظمات المجتمع المدني ووسائل تأثيرها على مؤتمر المانحين ونتمنى أن تتحقق هذه الأهداف وان يكون لهذه المنظمات دور فاعل في التأثير الإيجابي لدى المانحين”.

وأكد الأخ باسندوة أن الدعم والمساعدات التي ستحصل عليها اليمن من المانحين سيتم استيعابها في صندوق دعم دولي خاص، بما يضمن استثمارها بالشكل الأمثل ويعود بالفائدة على الوطن والمواطنين، وتحقيق التنمية المنشودة، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يستهدف منع كافة أشكال العبث والفساد بهذه المساعدات.

وقال” لن ننجح في تحقيق أية تنمية إلا باجتثاث شأفة الفساد الذي اثر على موارد البلاد والمساعدات الممنوحة لها، وعلينا أن نتعاون جميعا في مكافحة الفساد”.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن الحكومة ستقف بحزم ضد الفاسدين وسيتم محاسبتهم مهما كانوا، مبينا ان ثروات العالم كله لا يمكن ان تحدث تنمية في ظل استمرار الفساد.

وعبر الأخ باسندوة عن ثقته في أن اليمن يسير الى الامام وفي سنوات قليلة يمكن ان نصبح في عداد الدول النامية والمتطورة، مؤكدا تفاؤله في ان المرحلة القادمة ستشهد مستقبل كبير للتنمية واليمن الجديد.

وفي افتتاح المؤتمر ألقيت عدد من الكلمات من قبل رئيس المنتدى الانساني العالمي الدكتور هاني البناء ورئيس المنتدى الانساني اليمن عباس زباره، وعن مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشئون الانسانية، ومنظمة التعاون الاسلامي اشارت جميعها الى اهمية هذا المؤتمر لتبادل الرؤى من اجل الخروج بمصفوفة لمحاور التنمية من وجهة نظر المجتمع المدني لتكون رسالة الى المهتمين بتحديد اولويات التنمية لليمن.. وأكدت على اهمية تنسيق الجهود لمساعدة الحكومة على تجاوز الاوضاع الانسانية التي خلفتها تداعيات الاحداث التي مرت بها اليمن في الفترة الماضية.

ويهدف المؤتمر الذي ينظمه على مدى يومين المنتدى الانساني اليمن بمشاركة الوزارات ذات العلاقة والمنظمات المحلية و الإقليمية و الدولية الى مناقشة دور منظمات المجتمع المدني ووسائل تأثيرها على مؤتمر المانحين بالرياض.

حضر افتتاح المؤتمر وزراء الشئون الاجتماعية والعمل الدكتور امة الرزاق حمد والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد السعدي والعدل مرشد العرشاني والادارة المحلية علي اليزيدي والصحة الدكتور أحمد العنسي، وعدد من المسئولين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock