اقتصاد يمني

خلال لقاءه اللجنة الفنية: بن عمر يؤكد على ثلاث نقاط هامة لإنجاح الحوار الوطني

التقت اللجنة الفنية التحضيرية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل اليوم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر وفريق الخبراء المرافق له.
وفي اللقاء رحب رئيس اللجنة الدكتور عبدالكريم الإرياني بالمبعوث الأممي والفريق المرافق له وهنأه على ترقيته مؤخراً إلى منصب الأمين العام المساعد لبان كي مون, وشكره على استجابته لدعوة اللجنة للالتقاء بها والتشاور حول عملها.

واستعرض الدكتور الإرياني ما أنجزته اللجنة منذ بدء اجتماعاتها في 6 أغسطس الماضي من إعداد لائحة عمل اللجنة وخطة عملها المزمنة والتقرير حول القضايا العاجلة الذي رفعته لرئيس الجمهورية لتهيئة مناخ مساعد لإنجاح الحوار, وكذا إنجاز وضع مصفوفة مقترحة لموضوعات برنامج مؤتمر الحوار الوطني الشامل, وصياغة خطة واستراتيجية إعلامية وكذلك البدء في مناقشة موضوع حجم المشاركة العامة وحجم التمثيل للوفود في مؤتمر الحوار الوطني الشامل وآليات اختيار المشاركين فيه.

من جهته أشاد بن عمر بإنجازات اللجنة الكبيرة في زمن قصير وبالتطورات الإيجابية وبالتناغم في عملها رغم التحديات المطروحة أمامها والتعقيدات السابقة لتشكيل اللجنة.

وأكد على ثلاث نقاط هامة لإنجاح أي حوار وطني مستخلصة من تجارب سابقة, تتمثل الأولى في جدية الأطراف المتحاورة وتوافقها على المبادئ والأهداف للحوار فيما تتضمن الثانية أهمية عملية التحضير النوعي للمؤتمر التي تلعب دورا أساسياً في إنجاحه, والثالثة عدم الاستحواذ على عملية تسيير المؤتمر والصراع مع المجموعات الصغيرة أو استبعادها أو الحديث عن اجتثاثها.

كما قدمت كل من الخبيرتين الأمميتين كاثي شين وكيت بابيجان عرضاً عن مساهمة الأمم المتحدة في الدعم الفني لاحتياجات تنظيم مؤتمر الحوار وتنسيق المساهمات, وكذا عرضاً عن تجارب بعض الدول في آليات ومعايير المشاركة في الحوارات الوطنية في المراحل الانتقالية التي مرت بها تلك الدول وأسباب نجاح أو فشل تلك الحوارات.

حيث أكدتا على أهمية التمثيل الشامل وتحديد حجم الوفود المشاركة بحيث لا يكون العدد كبيرا يصعب معه إدارة وتنظيم المؤتمر وجلساته العامة واتخاذ القرار, أو بسيطاً فيخل بمسألة التمثيل والمشروعية بما يعرض المؤتمر لنقد حاد أو يفقده المشروعية.

وفي ختام اللقاء اتفقت اللجنة والفريق الأممي على مواصلة الحوار حول القضايا الفنية بشكل واسع ودقيق غدا الأحد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock